الدولى لحقوق الانسان يرفض خطاب مرسى

الدولى لحقوق الانسان يرفض خطاب مرسى
images

كتب – مصطفى دياب:

رفض المجلس المصري الدولي لحقوق الإنسان والتنمية، برئاسة المستشار حمدي نوارة الخطاب المتعنت من “د.محمدمرسى العياط”وحمله المسؤولية كاملة عن تقويض استقرار مصر وعن كل ما يهدد سلامتهاواشار المنسق العام للمجلس ان شرعية تحت اقدام الشعب فهو مصدر السلطات وصندوق الانتخابات هو بداية الديمقراطية واهدار حقوق المواطنين وكبت حريتهم هو نهاية نهاية الشرعية ومن وأكد أن الخطاب يدق طبول الحرب ألاهلية بل دق المسمار اﻻخير فى نعش النظام و الجماعة المصره على شق الصف الوطنى وعدم الانصات لصوت الشارع المصرى فأعطى ضوء اخضر للقوات المسلحة لتنفيذ انحيازه للشعب والثبات على موقفها بعد أن مضت الفرصة الأخيرة فوجب عليه بل أصبح له كل الحقوبدء خارطة الطريق لتنفيذ الإراده الشعبية واعلان خلو منصب رئيس الجمهورية {ويتولى رئيس المحكمه الدستوريه رئيس وؤقت وتعيين وزارة تكنوفراط والغاء الدستور وحل مجلس الشورى واختيار لجنه من فقهاء القانون لوضع الدستور الجديد وبرلمان جديد خلال سنه تحت ريادة وادارة القوات المسلحةبدعوة من الشعب و فلا يعتبرانقلاب بل رغبة لتأمين الوطن داخلياً وخارجياً واعادة “الدولة”التى فقدت الامن والقانون لحين إخراج دستور يليق بشعب وحضارة مصر، ويستحق أرواح الشهداء التى أُزهقت}لكى نكون جميعا اصحاب السلطة فى اقرار مستقبلنا ..فهيا يا جيشنا العظيم صاحب العزيمة والاصرار فانت القادرون على درء الشر ومنع الفوضى وعدم تكرار موقعة الجمل(دماء وقتل وارهاب وجهل) فلزم على الجيش انتشال مصرنا من الحرب الاهلية لتجنب البلاد مخاطر الإنجراف لحافة الهاوية ووضح ذلك عند تليل الخطاب ففى كل جملة تزيد من حدة الاجتذاب والتناحر والترويع وتجاهل للمتظاهرين وموجة للمؤيدين ولم يمس عاطفة المعارضين بأى بادرة بل يتراجع بمئات الخطوات للخلف فمن الواضح انه يشاهد المظاهرات الحاشدة ضد نظامه والمطالبة برحيله من خلال “قناة مصر 25” بل يسعى لكسب ثقة الجيش والشرطة والقضاء الذى هم ليس طرفى الازمة لكنهم رمة الميزان وهذا مستحيل لانهم لفظوه وخسرهم بمواقف لن تنسى بل بقرارات لاتليق بأعظم شعب حر فجر امجد ثورة فى التاريخ وعبث بوطن سيظل مهد الحضارات ويستهين بعقلية الشعب الذى هو مصدر السلطات..شعب قهر التتار والهكسوس والصهاينة واشار تامر خالد المنسق العام للمجلس انه من المحتمل ان يكون هذا الخطاب مسجل من أمس لانه لم يعلن عن تشكيل حكومة وحركة محافظين وتغير لمؤسسة الرئاسة التى استقال منها الكثير فلم يحتوى الخطاب على أى مخرج توافقى للأزمة بالانخراط الحقيقى فى «حوار وطني جاد» لنزع فتيل الأزمة السياسية
..لك الله يا مصر…تحيامصر …وعاش الجيش الحر الحاسم وكل التقدير بكافة أفراده وبقيادته الواعية، بقيادة الفريق أول “عبد الفتاح السيسى صاحب السجل المشرف ..فله منا تعظيم سلام فلاغيرك فامانة علية أن يرد الينا بلدنا”كما طالب تامرالجندى الجيش بالقبض على الدكتور محمد مرسى بتهمة التخابر ومعه 33 قياده اخوانيهومثولهم امام النيابة العامة طبقاً لقرار محكمةاستئناف جنح الاسماعيليه في قضيه هروب سجناء وادي النطرون. . ونجذر أي تيار أن يلوح للجيش بأي مزايدات او يقلل من دور القوات المسلحة وتاريخها المشرف عبر الأجيال .الدولى لحقوق الانسان يرفض خطاب مرسى

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *