الحرية والعدالة بالفيوم يستنكر مشاركة شباب الكنيسة في أحداث العنف المسلح بالمحافظة

الحرية والعدالة بالفيوم يستنكر مشاركة شباب الكنيسة في أحداث العنف المسلح بالمحافظة
1005960_518817521507492_1195468740_n(1)

كتب – محمد حسين:

أصدر حزب الحرية والعدالة بالفيوم بيانا للرد على أحداث العنف والشغب التي شهدتها المحافظة مساء أمس الأحد وحتى الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين بين مؤيدي ومعارضي الرئيس والتي أسفرت عن سقوط محمد أشرف 16 سنة قتيلا و العشرات من المصابين , استنكر خلال البيان ما وصفه بمشاركة طائفية ممقوتة من شباب الكنيسة في أعمال العنف والهجوم المسلح على الحزب.

و أكد البيان أن هذه الثقافة جديدة على شعب الفيوم المسالم الذي يرفض تكريس العداوة الطائفية، مؤكدا على أن الحزب لن يتهاون في الملاحقة القضائية لكل من تسبب في إراقة الدماء وترويع الآمنين.

و أشار البيان إلى أن تحالف تمرد وفلول النظام السابق وبلطجيته تسبب في مقتل ثاني شهيد للشرعية بالفيوم ، استمرار للحملة المستميتة لإسقاط الشرعية وإرهاب المصريين.

و جاء في البيان ” عاشت محافظة الفيوم ليلة أمس حالة من الهلع والإنزعاج بسبب بلطجية المعارضة الكاذبة التي تسعى للوصول للسلطة على جثث المصريين ، حيث ظل هؤلاء المجرمون يهاجمون مقر الحرية والعدالة وأنصاره بالفيوم طوال الليل مستخدمين أنواع الأسلحة النارية و زجاجات الملوتوف مما أسفر عن سقوط الضحية الثانية من أجل الشرعية في محافظة الفيوم”.

كما قامت الصفحة الرسمية لحزب الحرية والعدالة بالفيوم بنشر عدد من الصور لبعض المصابين الذين وصفتهم بشباب الحرية والعدالة المكلفين بتأمين المقر والأهالي واللجان الشعبية بأحياء المسلة ومصطفى حسن ، متهمة عدد من أعضاء حملة تمرد وبلطجية الوطني المنحل بإطلاق الرصاص الحي وطلقات الخرطوش عليهم أثناء تأمينهم للمنطقة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *