اشعال النيران فى نقطة شرطة الطابية وقتل شخص واصابة 4 افراد شرطة بسبب البنزين

اشعال النيران فى نقطة شرطة الطابية وقتل شخص واصابة 4 افراد شرطة بسبب البنزين
124416_660_3364985

الاسكندرية – سمر ياقوت :

لقي شخص مصرعه متأثراً بطلق ناري بالصدر وأصيب 6 آخرون من بينهم 4 أفراد شرطة من قوات نقطة شرطة الطابية، وذلك عقب مساعدة عدد من البلطجية لتمكنه من الهرب بعد قيامه بتحميل ونقل وقود دون ترخيص،بقصد بيعه فى السوق السوداء فقامت قوات الشرطة بمطاردته حتى لقى مصرعه اثر ذلك تجمع اهليته متوجهيت لنقطة شرطة الطابية والتعدي على الضباط وإحراقها.

انتقلت قوات الحماية المدنية للنقطة وتم اخماد الحريق وبقحص المباحث تبين وجود سيارة فنطاس دون لوحات معدنية “قيادة المدعو” ياسر محفوظ السيد الوشاحي”،‘‘المتوفى ‘‘ تقوم بتحميل المواد البترولية من إحدى المحطات الكائنة بالمنطقة لبيعها بالسوق السوداء، فقامت القوات بملاحقتها.

وتمكنوا من ضبط السيارة وقائدها، وأثناء ذلك تجمع عدد كبير من أقارب قائد السيارة وتبادلوا إطلاق الأعيرة النارية مع القوات، ومكنوا المتهم من الهرب وتوجهوا عقب ذلك إلى نقطة شرطة الطابية، التابعة للقسم، وقاموا بالتعدى على القوات بالنقطة وإلقاء زجاجات المولوتوف عليها، مما أدى لاشتعال النيران بعدد من السيارات المحجوزة على ذمة قضايا واحتراق جزء من النقطة.

وقد اسفر الحادث عن وفاة “أحمد محفوظ السيد الوشاحي” 32 عاماً مقيم بمنطقة الطابية دائرة القسم ” بطلق ناري بالصدر”واصابة كلا من شقيقه المدعو “ناصر “40 عاماً مقيم بذات العنوان “بطلق ناري بالفخذ الأيمن”سامي سعيد سعد إبراهيم 30 عاماً عامل زراعى مقيم بذات العنوان ” بإدعاء طلق ناري بالصدر من الناحيه اليمنى له فتحتى دخول وخروج ” الذي تصادف مروره بمكان الواقعه”تم نقلهم للمستشفى للعلاج وتوفى الأول متأثراً بإصابته عقب وصوله المستشفى .

كما إصابة عدد ” 4 ” من القوات كل من الشرطي “صلاح الدين مبروك محمد” من قوة إدارة شرطة النجدة ” برش خرطوش بالظهر والقدمين وسحجات وخدوش بالذراع الأيسر”الشرطي ” محمد عثمان محمد عوض الله ” من قوة إدارة شرطة النجدة ” برش خرطوش بالظهر والإليا “مندوب الشرطة “جابر محمد خميس “من قوة النقطة ” باشتباه رش خرطوش بالظهر واليد اليمنى”العريف “سعيد جمعه سعيد ” من قوة النقطة ” باشتباه شرخ بالقدم اليمنى وكدمه بالرأس”.

جاري اخطار النيابة العامة وضبط المتهمين الباقيين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *