مستشفى سمسطا فى الانعاش لحين اشعار اخر‎

مستشفى سمسطا فى الانعاش لحين اشعار اخر‎
مستشفى سمسطا 4

بنى سويف- محمد حفيظ:

لا تختلف محافظة بني سويف عن غيرها من باقي المحافظات في المنظومة الصحية التي ماتت إكلينيكياً، ولم يتبقي سوي إعلان الوفاة ومراسم الدفن، فلا أجهزة ولا أطباء ولا علاج ولا أي شيء يمكنها أن تقدمه للمرضي الفقراء الذين لا يجدون بديلا.

وأما فى مستشفى سمسطا يعاني أهالي مركز سمسطا يوميا في المستشفي المركزي من الإهمال وعدم وجود الاطباء والدواء وغرف عمليات لا تحمل غير الاسم عليها وأصبح المستشفي رحلة من العذاب والمعاناة لأهالي سمسطا.

كما يعاني اهلها من عدم وجود ادوية للمرضي وكذلك تعاني هذه العيادات عدم وجود اجهزة اشعة أو تحاليل .

رصدت جريده المدار معاناه اهالى سمسطا:

في البداية يقول عمرو سيد فرج موظف انه ذهب الى المستشفى ليلا ولم يجد طبيبا واخبرته الممرضه انها لا تستطيع له فعل اى شئ لعدم وجود امكانيات وانه اصظر الى الذهاب الى بيت الطيب ليستيقظ من نومه ومعالجته.

ويضيف محمد عيد من مركز سمسطا أن المستشفي لا يوجد به أي تجهيزات لاستقبال الحوادث وهو ما يضطر أطباء المستشفي الي تحويل المصابين لمستشفي بني سويف العام والذي بعد مسافة 40 كيلو مترا عن مركز سمسطا وهو ما يتسبب كثيرا في تفاقم احوال المصابين ومنهم من يلقي مصرعه قبل الوصول الي المستشفي العام.

وتؤكد لواحظ امين ربه منزل انها تقوم بالوقوف بالساعات على طوابير الاودية لرخص سعرها بالمستشفى ولكن لا تجد الاودية وتذهب الى الشراء من الخارج.

يشير شعبان جمعه ان ابنه كان مصاب فى راسه وذهب الى المستشفى ولم يجد خيط لابنه المصاب واصظر الى الذهاب لشراءه من الخارج.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *