Photo-0016

المنيا– بكر الحسيني:

“نحلف بسماها وترابها المرشد هو اللي خربها، انا مش كافر .. انا مش ملحد … يسقط يسقط حكم المرشد، خرفان قطيع ماشين وراء بديع” بهذه الهتافات حشدت حركة تمرد بمطاي بمشاركة التيار الشعبي والاحزاب والقوي الثورية وقفة احتجاجية بدأت من ميدان النافورة مرورا بشارع المدارس انتهاءً بمقر حزب الحرية والعدالة .

بدأت المظاهرة بسليمة تامة احتدمت بعدها الشعارات بعد اعتراض احد اعضاء حزب الحرية العدالة للمتظاهرين ، مما ادي الي  احتقان المشهد السياسي من كلا الطرفين .

علي الجانب الاخر اصر المتظاهرون التمركز امام مقر حزب الحرية والعدالة بشارع الثورة مردين عبارات ” يسقط يسقط حكم المرشد “،” مش هنرحل هو يرحل ” في محاولة اثارة قيادات الحرية والعدالة الذين اكتفوا تعليق لافته مكتوب عليها ” معا نحيا بالشرعية ” واكتفوا بمراقبة التظاهرة عن كثب دون الاحتكاك المباشر بعد ان حاول احد شباب المتظاهرين اثارة اعضاء الحزب ، مما ادي الي اشتباك بالأيدي تدخل فيه الرائد احمد فاروق رئيس وحدة مباحث مطاي يعاونه النقيبان احمد الصفتي في محاصرة الوضع وانهاء الاشتباك بسرعة فائقة انتقل بعدها المتظاهرون الي الذهاب الي نهاية شارع الثورة حتي عادوا الي ميدان النافورة مرة اخري .

اكد حسين شحاته مسئول التيار الشعبي بمطاي ان الهدف من التظاهرة توصيل رسالة للشارع بضروة اجراء انتخابات مبكرة ، ولكن نظراً لاعتداء الحرية والعدالة والاخوان المسلمين للمظاهرة تحولت الشعارات السلمية لشخصية .

وكشف شحاته عن مفاجأة من العيار الثقيل عندما اشار الي امتلاك احد اعضاء الحرية والعدالة لسلاح خباه بملابسه وقمنا بتصويره وسوف نتوجه لمركز شرطة مطاي لعمل المحضر اللازم .

واشار الي ان الاشارات الاستفزازية التي قام بها  بعض اعضاء الحرية والعدالة اشعلت فتيل الاشتباكات بين شباب المتظاهرين ، اذ انه في نهاية المظاهرة بعث احدهم بدراجة بخارية كادت ان توذي احد المتظاهرين لارغامنا علي ان نتشاجر معهم الا اننا استطعنا السيطرة علي الاجواء واوصلنا رسالتنا بضرورة اجرء انتخابات مبكرة .

واضاف الناشط السياسي وليد نعيم ان سقف المطالب كانت اجراء انتخابات مبكرة، الا ان تصارع الاحداث داخل الشارع السياسي بات مطلبها الوحيد رحيل مرسي.

وذكر نعيم انه ضد اي شعارات غير سلميه بعد ان تحولت الشعارات الي شخصية –علي حد قوله- مشيرا الي ان التظاهرة لم تأتي بثمارها لاحتياجها الي عدد كبير من الجماهير .

وتوقع ان تجري تظاهرات 30 يونيو بسلمية تامة ، ولكن ما يخشاه ان يبدا مؤيدو الرئيس بالدماء ،ووجه رسالة للرئيس مرسي قائلا ” سيادة الرئيس احقن دماء المصريين ولو علي حساب الكرسي “.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *