عشرات الألاف يهتفون ضد صباحي والبرادعي في تشييع جنازة الشهيد حسام شوقي بالشرقية‎

عشرات الألاف يهتفون ضد صباحي والبرادعي في تشييع جنازة الشهيد حسام شوقي بالشرقية‎
1

كتب- حنان جبران:

شيع عشرات الآلاف من أهالي قرية أبوفرج التابعة لمركز القنايات بمحافظة الشرقية، اليوم الجمعة، جثمان ابن قريتهم الذي لقي مصرعه مساء أمس متأثرًا بطلق ناري بالصدرعلي ايدي بلطجية جبهة الانقاذ، وطلب المشيعون القصاص من وصفوهم بالبلطجية ومحرضيهم و علت الهتافات ضد حمدين صباحي و البرادعي.

شارك في الجنازة الالاف من الاهالي و معهم اعضاء جماعة الإخوان المسلمون وحزب الحرية والعدالة وطلاب جامعة الزقازيق و كلية الصيدلة التى كان يدرس فيها، وردد المشيعون هتافات منها “القصاص.. القصاص، وبالروح بالدم نفديك يا شهيد، دم الشهيد مش هيروح”.

خرجت الجنازة من المسجد بعد صلاة الجمعة مباشرة حيث طالب محمد سمارة أحد المشيعين بالقصاص ممن أسماهم القتلة والبلطجية ومحرضيهم، من أذناب الحزب الوطنى المنحل، وقال نتهم جبهة الإنقاذ بقتل شهيدنا وأكد أن الحق قصاص.

وقال محمد سمير أحد أعضاء جماعة الإخوان المسلمون إن دم الشهيد لن يضيع وأن الثمن حرية مصر من البلطجية على حد وصفه والقضاء على النظام البائد والطامعين للسلطة بدون أن ينظرون للدم المصري الذي يسأل، وقال القصاص العادل حق للشهيد حتى يعود الحق له ولأسرته.

وأضاف عبدالله حسن زميله بكلية الصيدلة وأحد المشعين أن دم حسام شوقي لن يضيع ولن يهنأ البلطجية ويعيشون أحراراً ودمائه في رقبتهم ومحرضيهم من وصفهم بالقتلة، وحمل حسن الشرطة مسئولية القتل والإصابات التى حدثت بالأمس وحرق لمقرات الإخوان والحرية والعدالة.

يذكر أن أسرة الطالب رفضت الحديث لسوء حالهم النفسية، واكتفوا بالقول “حسبي الله ونعم الوكيل.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *