خمس رسائل لرئيس الجمهورية من مؤتمر ” لا للعنف …. ونعم للشرعية ” بأسيوط

خمس رسائل لرئيس الجمهورية من مؤتمر ” لا للعنف …. ونعم للشرعية ” بأسيوط
د. علي عز الدين

أسيوط – أحمد صالح :

طالب أمين حزب الحرية و العدالة بأسيوط د.علي عز الدين رئيس الجمهورية المنتخب بالخروج للشعب المصري للكشف عن ما يحاك ضده من مؤامرات ، وأخذ ما يشاء من قرارات حاسمة ضد من يثير الفوضى في البلاد .

ووجهه أمين حزب الحرية و العدالة بأسيوط خلال كلمته في مؤتمر ” لا للعنف .. نعم للشرعية ” التي أقيمت بأسيوط عدة رسائل

أولها

للشعب المصري الكريم في القلب منه شعب أسيوط العظيم بالمحافظة على هوية هذه الأمة الإسلامية و توحيد كل الجهود للمحافظة عليها، ودعم الشرعية التي جاءت في أعظم انتخابات شهدتها مصر، والوقوف ضد من يريد التخريب والعنف لحماية كل مؤسسات الدولة .

وثانيها

للسياسيين بتقديم مصلحة الوطن على المصالح الحزبية الضيقة ، والاستجابة لدعوات الرئيس الصادقة من أجل الحوار، وقال لا تظنوا أن من بالخارج سيحميكم وخذوا العبرة من المخلوع ، أحذر جميع الساسة من إعطاء غطاء للعنف أيا كان مصدره.

وثالثها

للإعلاميين بأن يتقوا الله في مصر فإن الرجل يقول كلمة لا يلقي لها بال يهوي بها في النار، مطالباً شعب مصر في نفس الوقت بأن لا يسمعوا للإعلام الكاذب الذي يشوه صورة البراء من أجل حفنة من المال الحرام .

ورابعها

للفلول لن نعود للوراء ولن يعود إنتاج النظام الفاسد ولن تعود السرقة والقتل وإهانة الكرامة ، متابعاً : نقول للفلول لن يكون هذا أبداً وفينا عرق ينبض وشريان تجري فيه الدماء انتهى هذا العهد إلى الأبد .

وخامسها

للقوات المسلحة وجهاز الداخلية أن يقوموا بدورهم في حماية الشعب وشرعيته المنتخبة ومقدراته ومؤسساته

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *