مؤتمر حاشد لتيار الإستقلال بمحيط ديوان محافظة الشرقية للمطالبة برحيل النظام

مؤتمر حاشد لتيار الإستقلال بمحيط ديوان محافظة الشرقية للمطالبة برحيل النظام
حملة دعم الشرعية تقيم مؤتمرا لدعم مرسى بجنوب القاهرة 2 (1)

كتب – علي عبد المنعم:

عقد  تيار الإستقلال برئاسة المستشار أحمد الفضالي مؤتمرا حاشدا في محيط أمام قصر ثقافة الزقازيق وديوان محافظة الشرقية شاركت فيه عدد من الأحزاب السياسية والقوى الثورية وعدد من الرموز السياسية والشخصيات العامة على رأسهم المستشار احمد الفضالي والمستشار نجيب جبرائيل والبرلماني السابق حمدي الفخراني و بيل ذكي  المتحدث الرسمى باسم حزب التجمع وتأتي هذه المسيرة، تنديدًا بحركة المحافظين الأخيرة ولدعوة المواطنين للنزول يوم 30 يونيو الجاري، للمطالبة برحيل النظام والاستجابة لمطالب المواطنين.

ودعا المستشار أحمد الفضالي المنسق العام للتيار الإستقلال الرئيس محمد مرسي إلى التنحي عن الحكم لتجنيب البلاد حرب أهلية وإراقة المزيد من الدماء،وأكد الفضالي في كلمته خلال المؤتمر أن الرئيس وجماعته يسعون بكل قوة إلى السيطرة على مفاصل الدولة في إطار خطة الأخونة التي تسعى غليها الجماعة منذ توليها الحكم مدللا على ذلك بحركة المحافظين الأخيرة التي شهدت رفضا شعبيا في جميع امحافظات.

وطالب الفضالي جمع الشعب المصري بالنزول يوم 30 يونيو للإطاحة بهذا النظام الذي فشل في إثبات أحقيته في تولي الحكم وتوفير أبسط الحقوق لأبناء هذا الشعب الذي قام بثورة أبهرت العالم.

فيما أكد النائب حمدي الفخراني على سلمية تظاهرات 30 يونيو داعيا جميع القوى الشبابية إلى النزول في ذلك اليوم للتخلص من الفاشية الدينية التي خربت مصر وقسمت الشارع،وطالب الفخراني من الرئيس محمد مرسي ان يرحل في هدوء قبل 30 يونيو لأن هذا اليوم هو الأخير له شاء أم أبى .

ومن جانبه رفض  نبيل زكى – المتحدث الرسمى باسم حزب التجمع – اللجوء إلى الانتخابات فى ظل ما وصفه بالأخونة التامة لجميع مفاصل الدولة، وهو ما يُعد إعدادًا لتزوير الانتخابات، وذلك في ظل محاولة الجماعة أخونة العديد من المحافظات بتعيين اعضائها في المحافظات التي ليست لهم أي شعبية فيها.

وتابع زكى خلال المؤتمر أنه لا توجد ضمانة لسلامة الصندوق، ونزاهته فى ظل هذه الحركة من “الأخونة”، مستشهدًا بتقرير حزب النور الذى تناول تعين الآلاف من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين فى مفاصل الدولة المختلفة ابتداءً من رؤساء القرى والمدن، وحتى حركة المحافظين الأخيرة، داعيا غلى النزول يوم 30/6 لإسقاط هذا النظام الفاسد مؤكدا على سلمية التظاهرات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *