وكيل الزراعة بأسيوط علي الفلاحين تحمل مسئوليتهم الوطنية في منع تلويث النهر وإهدار مياه الري

وكيل الزراعة بأسيوط علي الفلاحين تحمل مسئوليتهم الوطنية في منع تلويث النهر وإهدار مياه الري
2

أسيوط – سحر محمد:

أكد المهندس أحمد رفعت وكيل وزارة الزراعة بأسيوط أن سبب تناقص حصص الأسمدة والتقاوي يتعلق بمشكلة توافر الطاقة لمصانع الأسمدة والضعف الأمني المؤثر علي مشكلات النقل وانتشار عمليات السوق السوداء فضلاً عن التلاعب في تسجيل الحيازات الوهمية لبعض الأشخاص للحصول علي حصص أسمدة وتقاوي بغير حق قانوني جاء ذلك خلال إجابته علي تساؤلات المزارعين ومواطني قري مركزي صدفا والغنايم في لقائه بهم بمركز أحمد بهاء الدين الثقافي بقرية الدوير وقال المهندس أحمد رفعت أن محافظة أسيوط تبذل جهود في ذلك وبالفعل نحصل علي 75 % من حصة الأسمدة.

وأوضح وكيل وزارة الزراعة بأسيوط أنه رغم كل المشكلات فهنالك زيادة ملحوظة كبيرة في انتاج القمح وغيره من المحاصيل منوهاً أنه يزن منتج القمح في العامين الأخيرين 20 أردباً مقارنة بـ 8 أردب في الأعوام قبل ذلك مستنكراً محاولة المقارنة بنظام مبارك السابق الذي تعمد تدمير زراعات الفول والسمسم والذرة الشامية عبر إغراق السوق بالمستورد من هذه الزراعات لتهبط الأسعار بما يجعل الفلاح يحجم من زراعتها في الأعوام التالية.
وأشار المهندس أحمد رفعت أنه فيما يخص أزمة سد النهضة في أثيوبيا فإن وزارة الزراعة تولي أهمية كبيرة لاتباع نظم حديثة في الري والزراعة لمواجهة نقص المياة وزيادة المحصول، مضيفاً أن الأسلوب الحديث في الري يوفر أكثر من 20% من المياة المهدرة بالتبخر ويسهم في زيادة المحصول ويعالج بعض المشكلات الناتجة عن الري بالأسلوب القديم مثل التمليح في التربة والنمو غير المتساو في المحصول ، إضافة إلي أن هذا النظام أكثر وفرا وأقل تكلفة.

وطالب وكيل وزارة الزراعة بأسيوط بتحمل المزارعين مسئوليتهم الوطنية بمحاربة تلويث مياه النيل وإلقاء المخلفات فيه أو مياة الصرف الصحي وهو ما يتسبب بمزيد من إهدار المياه، كما طالبهم بالقيام بترشيد استهلاكهم للمياه وتقليل الفاقد إلي حين تطبيق نظم الري التي تحتاج بعض الوقت والتكلفة وعلي هامش اللقاء استجاب المهندس أحمد رفعت لكل طلبات المزارعين فيما يتصل بتوفير التقاوي من وزارة الزراعة لمن يحتاج.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *