مثقفوا أسيوط ينظموا وقفة تضامنية مع وزير الثقافة في حربه ضد الفساد

مثقفوا أسيوط ينظموا وقفة تضامنية مع وزير الثقافة في حربه ضد الفساد
الشاعر محمد جابر

أسيوط – أحمد صالح :

نظم عدد من أدباء وشعراء وموظفي هيئة قصور الثقافة بمختلف مراكز أسيوط وقفة تضامنية لتأييد وزير الثقافة الجديد صاحبها تظاهرة واحتفالية ثقافية وفنية قدمها المبدعون المشاركون وتضمنت فنون الآداب والشعر بأنواعه الفصيح والعامية والزجل فضلاً عن العروض الغنائية والموسيقية وذلك أمام قصر ثقافة أسيوط صباح اليوم الأحد معلنين تضامنهم الكامل مع الوزير في حربه على الفساد ورموزه.

يقول الشاعر أحمد شافع عضو اتحاد كتاب مصر ونادي أدب مركز البداري أنني أؤيد وزير الثقافة الجديد والقرارات التي أتخذها الوزير ضد هؤلاء الجاسمون علي صدور الثقافة منذ فترة بعيدة ومن يومها ولم يقدموا شيئاً، حتي صارت وزارة الثقافة عبارة عن شللية لا يستطيع أحد أن يدخلها إلا إذا كان من جنس هذه الشللية، ومضيفاً وإذا نظرت إلي الأموال التي تخصصها وزارة الثقافة للمواطن فهي 76 قرشاً في العام في حين نصيب الصفوة الآلاف عن كتاباتهم التي تكون في معظمها هزيلة ولا تمثل زاداً للمواطن العربي فإذا جاء وزير وأراد أن يسأل عن كيفية إنفاق هذه الأموال، فكيف يشن عليه هذا الهجوم ؟ إلا إذا كان هذا الوزير يسعي لكشف الفساد والتلاعب؟

يضيف أحمد عبد المتجلي المحامي والمحقق القانوني باقليم وسط الصعيد الثقافي إنني أؤيد الدكتور وزير الثقافة الجديد في كل الإجراءات القانونية التي أتخذها من أجل تطهير وزارة الثقافة وهيئاتها من الفساد والمفسدين.

وأوضح الشاعر محمد جابر أن ما يطلق عن أخونة الثقافة هو أمر غير موجود ولن يتواجد فنظام مبارك السابق حاول توجيه الثقافة ولكنه فشل فشلاً زريعاً لأن المثقفين الحقيقيين وحدهم هم الذين يقومون علي بناء الثقافة، لذا فأنا أؤيد الوزير الجديد في مكافحته للفساد داخل الثقافة.

وذكر أحد المشاركين في الوقفة أنهم أجلوا وقفتهم إلي حين إنتهاء الوقفات المعارضة للوزير والتي فشلت فشلاً ذريع لإعادتها مرتان خلال الأسبوع الماضي لم تزيد أي منهما علي عدد صوابع الأيد الواحدة مما يدل علي عزوف غالبية المثقفين في أسيوط كما الصعيد لأنهم يدركون خطورة وأهمية الحرب ضد الفساد وما يمكن أن يحدثه الصوت العالي من قلب الحقائق.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *