سياسيون: حركة المحافظين الأخيرة شرارة غضب ليوم 30 يونيو

سياسيون: حركة المحافظين الأخيرة شرارة غضب ليوم 30 يونيو
30 يونيو تمرد

كتب – علي عبد المنعم:

أثار 17قرار تعيين  محافظا جديدا خلال الحركة الأخيرة التي اعتمدها الرئيس محمد مرسي  جدلا واسعا في الأوساط الشعبية والسياسية على السواء خاصة أن 7 محافظين بالحركة الجديدة ينتمون إلى جماعة الإخوان والتي تلقى هذه الأيام غضبا شعبيا عارما ضد ما يسمىى بأخونة الدولة كذلك الإحتقان السائد في الشارع الجماعة من خلال أدائها السياسي والذي لا يرضي المعارضة التي تعد لإسقاط النظام خلال أيام تبدأ يوم 30 يونيو الجاري .

فبينما وصف  جمال  سالم  القيادي بالتيار الشعبي في هذه الحركة انه “لعب في الوقت الضائع” في حين أن المصريين يمرون بحالة من اليأس في  ظل حكم جماعة الإخوان و محمد مرسى وأضاف أن هذه الحركة ستزيد  من غضب الشعب المصري وتعمل على استفزازه متوقعا أن تكون ردود الفعل نتيجة هذه الحركة هي عدم السماح لهذا النظام أن يختطف أحلامهم ويرى مؤنس  أن يوم 30|6  الوقت المناسب لإعادة الأمن والأمان  للشعب المصري وهى مبادرة من شباب محترم يهدف إلى استكمال ثورته الحرة داعيا إلى الخروج ونبذ العنف وعدم الاشتباكات  .

وصف الدكتور إيهاب الغباشي مسئول التيار الشعبي بالأقصر حركة المحافظين الجديدة بأنها  ” حركة ولعبة ” من الرئيس محمد مرسى قبل يوم 30|6 ليثير غضب الشعب المصري ويستفزه وقال الغباشىى”إن الشعب المصري لن يترك حق من حقوقه وان هذه الحركة ستدفع الشارع  إلى العنف والغضب وتساءل الغباشي “كيف يتولى منصب محافظة الأقصر من كان متهما في مذبحة الأقصر الشهيرة”مرجحا أل يستمر هذا المحافظ في منصبه لأكثر من عشرة أيام .

وأكد الغباشي على انه سينزل يوم 30|6 ويتمرد على حكم الرئيس مرسى ومن أهم مطالبه: انتهاء الاحتلال الإخواني وعزل محمد مرسى نهائيا من هذا المنصب ،و الإسراع بانتخابات رئاسية عاجلة وتولى منصب رئيس  الجمهورية لمن يستحقه ويقدر على تحمل مسئولية البلاد.

  بينما رأى المستشار أحمد فضالي إنها حركة سيئة وحركة لاتعد من الحركات المحررة للشعب المصرى  ويراد ويقصد بها الهاء الشعب المصري عن الوقت الراهن وما يحدث فيه ومنع توحد الشعب المصرى ويقصد بها شق الصف بين المعارضة المصرية  وصرف أنظار الناس عما يحدث وعما يفعله الرئيس مرسى .

وطالب الفضالي  بعزل الرئيس محمد مرسى لانه يرى ان هذا التغيير ماهو إلا تغير صورى فقط وهذه الحركة ستؤدى إلى سخط الشعب المصرى ويزيد من حدة غضبه  يرى ان علاقة هذه الحركة بيوم 30/6 انها ستعود بالايجاب  لصالح الشعب المصرى وقال ان حركة تمرد لها دور كبير فى اسقاط النظام وعزل الرئيس محمد مرسى من منصبه هذا الذى لم يستحقه واقامة انتخابات رئاسية حرة وعاجلة.

  وعبر محمد عطية عضو التيار الشعبى وعضو الكتلة الثورية حول هذه الحركة عن رفضه التام لهذه الحركة وان الرئيس محمد مرسى “اصم وابكم”على حد وصفه  “لايسمع ولايفقه شئ عن المعارضة ” وقال سنقوم بثورة جديدة ضد حكم الاخوان  ويرى ان هذه الحركة ستؤدى الى حرب اهلية وسيتم التصعيد  بالنسبة لمحافظتى الدقهلية والمنوفية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *