ننشر تسجيلات “مبارك” الصوتية في حوارة مع جريدة الوطن

ننشر تسجيلات “مبارك” الصوتية في حوارة مع جريدة الوطن
مبارك

نقلاً عن الوطن :

حين نشرت «الوطن» فى عددها الصادر بتاريخ الأحد 12 مايو 2013 تصريحات خاصة للرئيس السابق حسنى مبارك.. كانت تهدف فى الأساس إلى إعلاء حق المواطن المصرى فى المعرفة.. فمن أجل ذلك تصدر الصحف وتبث محطات التليفزيون والإذاعة إرسالها.. غير أن انفراد «الوطن» اصطدم وقتها بمصالح وأهواء وأحقاد الكثيرين.. فرغم توثيق المغامرة واختراق الحواجز الأمنية القوية، والوصول إلى داخل الطائرة الطبية التى تنقل «مبارك» من وإلى السجن والمحكمة.. خرج محاميه فريد الديب نافياً ومكذّباً، رغم أن «مبارك» وعائلته لم يكذّبوا، وهم أصحاب الشأن.. ولم يتوقف الأمر عند «الديب»، الذى نتفهم دوافعه جيداً.. وإنما تجاوزه فى حملة منظمة من «كتائب الإخوان الإلكترونية»، فضلاً عن الحقد «غير المهنى» الذى طفح من بعض الصحف الزميلة..! يومها.. لم تهتز «الوطن» لأن القارئ المحترم لم يتحرك بالأهواء والمصالح والأحقاد.. وإنما احتفى بصحيفته ودافع عن مصداقيتها المعهودة.. لذا فإننا وإن كنا قد التزمنا الصمت تجاه الحملة المغرضة للتشكيك فى مصداقية «الوطن»، قررنا أن نقدم للقارئ ولمصر كلها براهين المصداقية والشرف المهنى بتسجيلات صوتية للرئيس السابق من داخل مستشفى «طرة».. وهى المرة الأولى التى تُنشر فيها آراء وتصريحات مسجلة لمبارك منذ اندلاع ثورة يناير 2011 حتى الآن، تنشرها «الوطن» مثلما جرت بين «مبارك» والمصدر الذى نحتفظ باسمه، وهو اعتاد التردد على الرئيس السابق فى محبسه.. كما ننوه إلى أننا اضطررنا إلى حذف بعض العبارات الواردة فى التسجيلات خشية تأثيرها سلباً على الأمن القومى المصرى.. وهو أمر تحرص عليه «الوطن» من منطلق دورها الوطنى.

وإلى نص ومضمون التسجيلات الصوتية دون تدخل منا أو إبداء رأى

حين سئل «مبارك» عن رأيه فيما يحدث الآن فى مصر، وحالة الغضب الشعبى والمظاهرات الفئوية والانفلات الأمنى والأزمة الاقتصادية، أجاب: والله.. أنا زعلان.. ثم صمت قليلاً.. فسأله «المصدر»: بخبرتك الدولية وتجاربك الطويلة شايف وضع الإخوان المسلمين مع الناس إزاى؟!

أجاب مبارك: همه اللى اختاروهم.. ولم يزد كلمة واحدة.

الأمريكان كانوا يريدون إقامة مشروعات للاتصالات بهدف التجسس علينا.. فرفضت و«زحلقتهم»

■ ما دور الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل فيما يحدث الآن فى مصر والمنطقة العربية؟.

– قال مبارك: كل ما يهم أمريكا هو ضمان أمن إسرائيل فى الأساس.. وطول عمرهم بيحاولوا يضغطوا على العرب من أجل هذا الهدف.. وأنا لم أزر إسرائيل طوال فترة حكمى غير مرة واحدة فقط فى عزاء إسحق رابين، كان الراجل ده ماشى فى عملية السلام، وأعطانا قطاع غزة بالكامل.. علشان كده الإسرائيليين قتلوه.. لما رُحت فى العزاء، قالوا لى خليك تبات معانا.. فرفضت ورجعت القاهرة فوراً.. وأمريكا طول عمرها كانت بتضغط علينا للحصول على قواعد عسكرية فى مصر.. وكنت أرفض دائماً.. وذات مرة جاءنى أبوغزالة (يقصد عبدالحليم أبوغزالة وزير الدفاع الراحل) وقال لى إن الأمريكان طلبوا يعملوا قاعدة عندنا وأنا وافقت، فرددت عليه: انت مالكش سلطة توافق ولا أنا كمان، دى مش ملكك ولا ملكى أنا كمان.. وكنت رايح أمريكا فى زيارة رسمية والتقيت وزير الدفاع الأمريكى وقال لى إن أبوغزالة وافق على القاعدة العسكرية فقلت له «الدستور المصرى لا يسمح بذلك لا لأبوغزالة ولا لى شخصياً.. هذا الأمر يحتاج موافقة البرلمان المصرى، وحتى لو وافق البرلمان.. لازم استفتاء شعبى.. وقفلت الموضوع عليهم.. طلبوا أكثر من مرة قواعد فى غرب القاهرة وبرج العرب.. كانوا عايزين قواعد بأى تمن.

يصمت «مبارك» لحظات ويضيف ضاحكاً: .. يا ولاد…!

ثم يواصل الرئيس السابق حديثه عن الولايات المتحدة الأمريكية: فى الآخر.. كانوا عايزين يعملوا لنا شبكة إلكترونية للقوات المسلحة.. طبعاً علشان الشاشة تكون فى إسرائيل وأمريكا.. قلت لوزير الدفاع «زحلقهم».. مفيش حاجة من دى هتحصل أبداً.. رجعوا تانى وكانوا عايزين يوصّلوا كل سنترالات القاهرة بسنترال رمسيس.. واتفقوا مع وزير الاتصالات.. عرفت الموضوع من القوات المسلحة.. وعرفت إن هذا المشروع معناه أن الأمريكان يقدروا يصيبوا الاتصالات فى مصر كلها بالشلل.. يعنى لما يتوقف سنترال رمسيس، تتوقف كل الاتصالات فى مصر.. جبت وزير الاتصالات.. وقلت له معنى ذلك إنك علشان تطلب أى مكالمة لازم تعدى المكالمة على سنترال رمسيس.. فقال لى وزير الاتصالات إن الأمريكان هيعملوا ده ببلاش.. فقلت: إوعى توافق، فأجاب: بس همه وصّلوا الجيزة خلاص بسنترال رمسيس فقلت: كفاية الجيزة.. وزحلقهم بهدوء كده.. وفعلاً زحلقناهم.

ويواصل مبارك: فى 2006 أو 2007.. جاء الأمريكان وطلبوا تردد FM للقاهرة الكبرى.. ذهبوا إلى وزير الإعلام.. فقال لهم: القانون لا يسمح.. فجاءنى السفير الأمريكى وقال «إدينى تردد الـfm لأنهم فى واشنطن حاجزين 270 مليون دولار عن المعونة لمصر بسبب الموضوع ده.. فقلت له «خليهم عندكم.. مش عايزينهم.. لا.. خليهم متجمدين».. ورفضت.. وبعدها بـ15 يوماً أرسلوا الـ270 مليون دولار!.. طبعاً كانوا عايزين تردد الـFM علشان التجسس ومراقبة كل شىء.

عمر سليمان لم يمت مقتولاً.. فقد كان مصاباً بمرض خطير

يبدو «مبارك» حسب وصف «المصدر» هادئاً زاهداً.. ويُرجع «المصدر» الذى يجلس معه كثيراً فى مستشفى السجن هذه الحالة إلى ما حدث له ومعه خلال السنوات الأخيرة.. إذ يؤكد أن وفاة حفيده «محمد علاء» كانت نقطة تحول فاصلة فى حياته.. وكلما سأله عن إحساسه وتقديره لما يحدث له ولأسرته يجيب بكلمة واحدة «دنيا»..!

وحين سئل «مبارك» عن هذه الحالة قال: والله بعد موت حفيدى محمد كنت عايز أتنحى.. كنت عايز أمشى.. هم دلوقتى عايزين يبهدلونى.. من المستشفى للسجن للمحكمة.. فاكرين إنهم بيذلونى.. لأ.. أنا فى حياتى شفت أكتر من كده بكتير.. حاربت.. وإحنا فى الجيش بنتعب كتير فى حياتنا واتعودنا على الشقا.. أنا ببساطة الآن عايش ومش خايف.. ربنا هو العالم بكل شىء.. على فكرة أنا اتخذت قرار التنحى بنفسى ولم يضغط علىّ أحد، وكان ممكن أستمر فى الحكم، لكننى قررت التنحى حفاظاً على أرواح الناس وعدم إراقة الدماء.

يسأله: ماذا حدث بالضبط فى أيام يناير؟!

– يجيب «مبارك» والله.. أنا ما بحبش أتكلم فى الموضوع ده.. المسألة خلاص مرّت.

■ طيب.. هل الإخوان دول هيمشوا.. ولا هيكمّلوا؟

– يصمت مبارك قليلاً: والله.. والله.. مش عارف.

“مرسى” بيتفسح.. والنظام الحالى يحاول”بهدلتى” ولكننى لن انكسر فنحن فى الجيش اعتدنا على”الشقا”

■ البعض قال إنك تلقيت نصائح بإقالة المشير طنطاوى فى يناير 2011 لإنقاذ الموقف والنظام؟

– شوف.. لو كنت أقلته أيامها.. كانوا قالوا عليه بطل.. كانت الناس هتقول إنى طلبت منه إنه يضرب الناس بالسلاح وهو رفض.. لازم الأمور دى الواحد يوزنها صح.. وانتقل «مبارك» سريعاً إلى الحديث عن الجيش المصرى قائلاً: الجيش بتاعنا بخير.. فيه أبطال.. ولادنا زى الفل.. لما يدخلوا حرب يحاربوا بشجاعة.. وعندهم أسلحة متطورة.. إحنا اشتغلنا على ده كتير.. جبنا لهم أحدث الأسلحة.. وكان الأمريكان بيلاعبونا.. وكنا نلاعبهم.. لأن مفيش أغلى من الجيش فى مصر.

يعود «المصدر» ويسأله: نرجع لموضوع المجلس العسكرى فى أيام يناير وقبلها.

يرد «مبارك»: بلاش تسألنى عن موقف المجلس العسكرى فى يناير.. بعدين ممكن نتكلم.

■ وما رأيك فى أداء «مرسى» وجولاته بالخارج؟

– يرد «مبارك» ضاحكاً: أهو بيتفسح..!

■ هل مات عمر سليمان مقتولاً؟

– لا.. لا لم يحدث.. عمر كان مريضاً.. كانت عنده مشكلة خطيرة فى القلب.. الله يرحمه.

■ ماذا يغضبك الآن؟

– أكتر حاجة بتضايقنى لما يقولوا الرئيس المخلوع.. من كام يوم سمعت فى التليفزيون رئيس المجلس الأعلى السابق من قضايا الدولة بيقول عنى «الرئيس المخلوع».. عيب.. مفيش دولة فى العالم كله بتقول الرئيس المخلوع.. ده أنا اتنحيت حفاظاً على أرواح الناس.. كنت أقدر أقعد.. لكن قلت أنا أمشى..!

التعليقات

  1. كل الاسف ليك يا ريس بجد على قد ما كرهتك على شان موضوع تخفيف الحكم على اخوى ودعيت عليك تدوق الظلم زى ما هو داقة بقولها وربنا يسامحنى كلنا فداك ياريس ويرجع ايامك على خير
    مش مهم حرامى زى مابيقوله مش مهم اى شيى كفيا الامان الى مش موجود دلوقتى ربنا يعدى محنتك علىخير ويخفف عنك وعن اخويه الى فى حكم الاعدام بنحبك ياحسنى بجد ياريس

  2. سؤال مامصلحة هذه الجريدة فى فبركة هذا الحديث ؟
    ولو فرضنا انه مفبرك هى لم تقل شئيا يمس الأمن القومى وهذا الكلام لن يقدم ولن يؤخر لأن الأمر اصبح واقع لاالمضى ينفع يعود ولا الحالى ينفع يتغير هذا الرجل قد فرض عليه واقع سواء اختاره ام لا فهو مفروض عليه الا ان يقضى فى امره مفعولا
    ومن المعروف والمؤكد ان الدول التى لها مصلحه مع اسرائيل على استعداد ان تفعل اى شئ فى سبيل الحفاظ على امنها القومى بأية وسيلة وبأى ثمن
    ومن المؤكد انها فعلت هذاكله او جزء منه
    وما لنا الا ان نقول ربنا يستر على البلد دى من كل اعدائها الداخلين واعدائها الخارجين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *