رئيس دار الوثائق المصرية: طالبت بتدخل الجيش لحماية “كنوزنا” وتهدئة مخاوف المثقفين‎

رئيس دار الوثائق المصرية: طالبت بتدخل الجيش لحماية “كنوزنا” وتهدئة مخاوف المثقفين‎
u

كتب – حنان جبران:

دعا خالد فهمي رئيس دار الكتب والوثائق القومية بمصر المثقفين من كافة التيارات السياسية لجلسة تشاور لاقتراح الإجراءات اللازمة لتأمين الوثائق والمخطوطات النادرة التي تحويها الدار المملوكة للدولة، مؤكدا أنه أول من طالب بـ”تدخل الجيش المصري لتهدئة مخاوف المثقفين بشأن تأمين وحماية ما تحويه الدار من كنوز تهم مصر والدول المحيطة”.

وطالب مثقفون مصريون في بيان لهم الأحد الماضي “الجيش المصري التدخل لحماية الوثائق والمخطوطات في دار الكتب والوثائق وفي القصور الرئاسية خوفاً عليها من النهب في ظل حكم الإخوان المسلمين”، متهمين وزير الثقافة المصري علاء عبد العزيز بأنه “جاء لتنفيذ مخطط جماعة الإخوان المسلمين الهادف إلى تجريف الثقافة المصرية”، وهو ما ينفيه وزير الثقافة الذي أكد أنه يسعى إلى “تطهير الوزارة من الفساد”.

وصرح لالأناضول لم يخف فهمي الذي ولاه وزير الثقافة الجديد علاء عبدالعزيز رئاسة الدار أوائل الشهر الجاري انتمائه لجماعة الإخوان المسلمين “فكريا”، نافيا وجود ما يسمى بـ”السعي لأخونة الدولة”، ومؤكدا أنه مجرد “اصطلاح إعلامي لا رصيد له من الصحة”.

وتابع فهمي “أقدر هذه التخوفات تماما، لأني من أنصار التعاطي الايجابي مع المخاوف، لهذا أعلن من خلال الأناضول مبادرة لكل المثقفين الشرفاء المخلصين أن يجتمعوا فورا في جلسة تشاور ومائدة مستديرة، لاقتراح كل الإجراءات الأمنية التي يتصورون أنها تحمي هذا الكنز من وثائق مصر ووثائق البلدان المحيطة، وأنا على استعداد فوري الى أن أتخذ من القرارات لتنفيذ تلك المقترحات”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *