طبيب بمستشفى القصير العام يناشد وزير الصحة للإهتمام بأقسام العلاج الطبيعى

طبيب بمستشفى القصير العام يناشد وزير الصحة للإهتمام بأقسام العلاج الطبيعى
20130519_123538

بالصور والفيديو والمستندات .. اهمال بمستشفى القصير العام بالبحر الأحمر

تحقيق-  مصطفى بديع:

المستشفيات الحكومية هى إحدى أهم المشاكل التى يعانى منها المواطن بمدينة القصير وبخاصة الفقراء منهم و كالعادة يصرخون و لا أحد يستمع إلى صراخهم أو حتى يشعر بهم و أننا ما زلنا نعيش إلى يومنا هذا توابع الإهمال والفوضى التى خلفها النظام البائد فى هذه المستشفيات والتى منها مستشفى القصير العام، ولكن عزيزى القارئ إلى متى سيستمر هذا الوضع بعد الثورة العظيمة التى نادت و ما زالت تنادى بالعدالة الإجتماعية و الحياة الكريمة لكل مواطن ، و متى ستتخذ الحكومة أجراءتها الحاسمة لإنهاء هذه المهزلة .

فى هذا التحقيق ترصد جريدة “المدار” إحدى المشكلات المهملة بمستشفى القصير العام على لسان أحد أطبائها الدكتور محمد يوسف زكريا  العفيفى الذى تولى عمله بقسم العلاج الطبيعى منذ شهر سبتمبر عام 2006 بمستشفى القصير العام .

حيث قال أن قسم العلاج الطبيعى بمستشفى القصير العام يعانى إهمال شديد، وأسرد شكواه موضحاً أنه تقدم بمذكرة رسمية لمدير المستشفى يشكو فيها عجز القسم عن تقديم خدماته لبعض الحالات لعدم توافر اللمبات تحت الحمراء و بعض الكابلات الكهربية و الإلكترودات الخاصة بأجهزة التنبيه الكهربى الخاصة بالقسم منذ 15 إبريل الماضى و تم توافر منها الإلكترودات فقط أما اللمبات تحت الحمراء و الكابلات لم يتم توافرها حيث أن هذه الأشياء لا تتعدى الـ 300 جنيه على حد قوله.

وأضاف فى ذات السياق أنه يشكو كذلك عدم إنتظام الأطباء العاملين بالقسم بسبب إدعاء أحدهم المرض لفترة تزيد عن 6 أشهر و عدم إتخاذ إدارة المستشفى أى إجراء قانونى للمساعدة فى إنتظام العمل بداخل قسم العلاج الطبيعى، وتابع أنه يوجد إهمال فى أثاث المبنى الخاص بالقسم و كذلك التوصيلات الكهربية التى تعرض حياة المرضى للخطر وكذلك أن الأجهزة غير دقيقة وتعطى نتائج ضعيفة و أن التاربيزات بالقسم مصنوعة من المعدن وهذا مخالف للاشتراطات الخاصة بالأمان داخل القسم، وأضاف بأنه تقدم بمذكرة رسمية لإدارة المستشفى لترخيص قسم العلاج الطبيعى طبقاً لمعاير الجودة المعتمدة من وزارة الصحة.

ألتقت عدسة جريدة “المدار” للتحدث مع المواطنين المترددين على قسم العلاج الطبيعى بمستشفى القصير العام للوقوف على حقيقة الأمر.

ويقول سيد عبد السلام سيد البالغ من العمر 60 سنة ومصاب بإلتهاب فى العصب السابع فى الوجه من الجهة اليسرى و قال أنه يعالج بالعلاج الطبيعى منذ 24 نوفمبر 2012 و منذ خمسة شهور يقوم بالتردد على القسم ، حيث أشتكى ضعف الأجهزة بداخل القسم التى لا تسمن و لا تغنى من جوع فهو يعالج على نفقة التأمين الصحى كونه من العاملين بالتربية و التعليم ، و أضاف أنه لضعف الأجهزة طالت مدة العلاج و ذلك لوجود أعطال بجهاز التنبيه الكهربى.

و أكد أنه لوجود تلك الأعطال لم يقوم بعمل جلسات العلاج الطبيعى منذ 3 أسابيع ، و كذلك لعدم توافر اللمبات تحت الحمراء لتشغيل الجهاز ، كما أكد خلال حديثه أنه تحدث مع وكيل وزارة الصحة بالبحر الأحمر حين وجوده بالمستشفى للرأفة بحال المرضى المترددين على قسم العلاج الطبيعى كون الأجهزة معطلة و عملها ليس بناتج منه  و وعده وكيل الوزارة بشراء المستلزمات المطلوبة عن طريق مدير إدارة العلاج الطبيعى ولم يتم شراء المستلزمات عدا الإلكترودات.

و من جانبيه قال رئيس القسم الدكتور محمد يوسف زكريا  العفيفى أن هذه الحالة تحتاج لجهاز التنبيه الكهربى الموجود بقسم العلاج الطبيعى الغير معترف به علمياً ، و أضاف أن هذه الأجهزة تبرعات و بغير جودة عالية طبقاً لمواصفات وزارة الصحة.

وتحدث كذلك رمضان مغربى أحد المترددين لعمل جلسات العلاج الطبيعى فهو مصاب بقطع فى عصب اليد اليمنى و البالغ من العمر 45 سنة حيث قال أنه يقوم بعمل جلسات علاج طبيعى منذ شهر يوليو 2012، و أشتكى بأن الأجهزة ضعيفة و لا تعطى أى تحسن فى الحالة و أضاف أنه قد تحدث مع الطبيب المعالج بالقسم أنه سوف يقوم بجمع تبرعات لشراء جهاز جديد من أجل حالته و يقوم بتركه للقسم ، كما أكد أن وضع المستشفى عموماً من الناحية الطبية و الصحية غير جيد بل سيئ للغاية و يقوم بعض الأطباء بإعطاء الأدوية بدون كشف على الحالات ، و طالب بالتغير للأفضل ليكون فى مصلحة جميع المواطنين الذين ليس فى مقدرتهم العلاج فى المستشفيات الخاصة و الإستثمارية، و طالب كذلك بسد العجز فى الأجهزة و الأسرة  بقسم العلاج الطبيعى.

و أضاف رئيس القسم أنه تقدم بمذكرة رسمية لكلاً من وزير الصحة، و إلى المستشار رئيس النيابة الإدارية ، و إلى اللواء محافظ البحر الأحمر ، موضحاً فيها مدى تعنت وتعسف مدير المستشفى فى إستخدام السلطة بقسم العلاج الطبيعى و حيث يقوم بتدمير سياسة العمل بالقسم و لا يطبق القانون حيث يسمح لبعض العاملين بالمستشفى بأجازات نصف الوقت وأجازات إعتيادية دون توقيع رئيس القسم.

وأكد رئيس القسم فى المذكرة الرسمية المقدمة أن مدير المستشفى يجامل إحدى ممارسات العلاج الطبيعى بالقسم حيث تحضر يومياً متأخرة و تترك عملها دون أذن و أحياناً توقع بدفتر الحضور و الإنصراف دون أن تعمل بالقسم و تقوم كذلك بتغير أيام تردد المرضى و بالرغم من إبلاغ المدير بذلك كتابياً بهذه المخالفات وإلا أنه يرفض إتخاذ أى إجراءات قانونية ، مما يعطل العمل و يمنعنا من أداء عملنا بأفضل وجه .

و أضاف أيضاً قيام مدير المستشفى بتحويل العاملين بالمستشفى للجنة الطبية بالتأمين الصحى بالقصير فى مخالفة صارخة على حد قوله ، وفتح باب للوساطة و المحسوبية بالرغم من صدور قرار بتحويل العاملين بالصحة للجنة العامة بالغردقة ، كما قام مدير المستشفى بتعطيل عمل أحد الأجهزة بالقسم ” جهاز طبى علاجى قامت بتوفيره وزارة الصحة و قرر مدير المستشفى أنه ضار ” بسبب شكوى كيدية من ممارسة العلاج الطبيعى السابق ذكرها دون أى سبب ، كما قام بتكليف الممرضات بعمل جلسات علاج طبيعى لبعض المرضى مما تسبب فى أضرار صحية لهم ، و كما تسبب مدير المستشفى بالعديد من المشاكل بين المرضى و بين العاملين بالقسم و ذلك بعدم توفير مستلزمات العمل للقسم و تعطيل بعض الأجهزة و عدم وجود صيانة لبعض الأجهزة .

و أكد رئيس القسم عبر المذكرة الرسمية المقدمة أن القسم كاد يوماً أن يحترق لولا عناية الله بالمرضى بسبب تهالك وصلات الكهرباء بالقسم ، و أكد كذلك أنه تقدم بالعديد من المذكرات لمدير المستشفى و ذلك حتى يستطيع تقديم أفضل خدمة طبية للمرضى لكن دون جدوى ، و من جانب المرضى بالقسم حرروا مذكرة رسمية مقدمه لمدير المستشفى و مقدمه لوكيل وزارة الصحة بالبحر الأحمر و كذلك لوزير الصحة ، موضحين فيها أنهم يتلقون العلاج الطبيعى بمستشفى القصير العام بالقسم و أن علاجهم يتقدم بنسبة ضعيفة تظراً لضعف الإمكانيات مقارنه بالمستشفيات و المراكز الخاصة ، مناشدين المسئولين السابق ذكرهم النظر فى الأجهزة الموجودة بالقسم، و من جانبه يناشد رئيس قسم العلاج الطبيعى بمستشفى القصير العام وزير الصحة بالإهتمام بقسم العلاج الطبيعى بمستشفى القصير العام و أقسام العلاج الطبيعى على مستوى الجمهورية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *