المنوفية تنتفض ضد المحافظ الإخوانى

المنوفية تنتفض ضد المحافظ الإخوانى
جامعة المنوفية

المنوفية- محمود الصاوى:

بعد طول انتظار وكثرة التكهنات والتوقعات وبعد مدة تتجاوز الخمسة أشهر تصدر حركة المحافظين الجديدة بقرار من سيادة الرئيس وعلى الرغم من التوقيت الحاسم والحيوى للحركة حيث الحشد ضد الرئيس والدعوة لسقوطه وعلى الرغم من كل التهديدات التى خرجت من عدد من القوى السياسية بالمنوفية لعدم الرضا بمحافظ إخوانى فقد فوجئ الجميع أمس بالقرار والذى بمقتضاه أن يكون القيادى الإخوانى المهندس أحمد الشعراوى عبد الله محمد منصب محافظ المنوفية خلفا لإبن جماعته الدكتور محمد على بشر الذى أصبح وزيرا للتنمية المحلية بعد والمهندس أحمد الشعراوى هو أحد قيادات الإخوان المسلمين بالسويس ومدير عام فرع شركة المقاولون العرب بالسويس بالإضافة إلى أنه مسؤول قسم الأخوات بجماعة الإخوان المسلمين.

فبدأت أولى  مظاهر العتراض بتنظيم  حركة 6 ابريل المستقلة بمحافظة المنوفية وقفة احتجاجية بمدينة شبين الكوم عقب قرار تعين المهندس احمد شعراوى عضو جماعة الاخوان المسلمين ومسئول مكتب الاخوات بالجماعة محافظا للمنوفية .
حيث نظمت الحركة الوقفة بميدان شرف بشبين الكوم رفع خلالها المتظاهرون عدد من اللافتات المنددة بقرار تعين محافظ ينتمى الى جماعة الاخوان المسلمين وحملوا لافتة ممنوع دخول محافظ اخوانى التى تم تعليقها منذ فترة على بوابة الديوان العام لمحافظة المنوفية.

فيما ىقول محمد منصور المتحدث الاعلامى باسم الحركة “ان قرار تعين محافظ اخوانى فى المنوفية قرار خاطئ من ادارة سياسية لا تعى ماذا تفعل هدفها الاول والاخير هو السيطرة على كل مفاصل الدولة وان الوقفة جاءت سريعة بسبب حالة الغضب التى يشهدها الشارع الان كما انة من المقرر ان ننزل فى مسيرات ووقفات اخرى سنعلن عنها لاحقا لرفض المحافظ الاخوانى.

كما أصدرت حركة 6 ابريل المستقلة بالمنوفية  بنانا تستنكر فيه تعيين القيادى الإخوانى المهندس أحمد الشعراوى محافظا للمنوفية خلفا للدكتور بشر حيث نص البيان على التالى ” نرفض هذه الخطوة ولن نسمح بدخوله الى المحافظة واصفين هذا القرار بأنه  مسمار فى نعش هذا النظام وهى مقدمة لسقوط هذا النظام المستبد الفاشل .

 ويضيف البيان تاتى هذه  الخطوة  لمعرفتهم بان محافظة المنوفية من اشد المحافظات معارضة لجماعة الاخوان وذلك بعد حصول المرشح المنافس على نسبة اعلى بكثير من مرشح الجماعة

بعد ان تم تعيين الاخوانى محمد بشر محافظا سابقا من اجل تمرير الدستور واثبت فشله الذريع فى تقديم اى شئ ثم تعيينه وزيرا بعد نجاحه فى مهمته.

وهذا يوضح اصرارهم الشديد على اكمال مسلسل الاخونة  وخوفهم الشديد من الثورة القادمة والتى ستكون المنوفية احد شراراتها، ولكننا نشكرهم على هذه الخطوة التى سوف تساهم فى النهاية المبكرة للمحظورة وحكمها.

كما استنكرت عدد من الشخصيات السياسية البارزة وغير البارزة والمواطنين باستياءها من هذا الاختيار والذى يؤجج الوضع قبل 30-6 القادم وكنا ننتظر حنكة وذكاء فى الاختيار على عكس ما حدث ولذلك فلن نصبر عليه ولن يطول أمده فى المحافظة هذا كان ملخص لعدد من اللقاءات أجرتها المدار مع المواطنين وبعض أصحاب الرأى.

ومن الجدير بالذكر أن،  شعرواى، حاصل على بكالوريوس الهندسة من جامعة القاهرة، وشغل منصب مدير فرع القناة لشركة المقاولين العرب وحصل على العديد من الدورات في إدارة الأعمال وإدارة المشروعات والتخطيط الاستراتيجي، وشغل مسئول المكتب المكتب الإداري للإخوان المسلمين بالسويس، وشغل منصب مسئول قسم الأخوات بالجماعة، وعضو بلجنة التخطيط والتنمية.

وفى أول تصريح له قال المهندس أحمد شعراوى، محافظ المنوفية الجديد، إنه محافظ لكل أهالي المنوفية، وليس محافظا لفصيل دون آخر، وأن أهم المشكلات التي سيتصدى لها هي ” نقص الوقود والنظافة والقضاء على البطالة” مضيفاً ” أنا رجل تنفيذي أحل المشكلات على أرض الواقع”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *