المخلوق العربى‎

المخلوق العربى‎
المواطن العربي

بقلم/ محمد يسري:

لم أعد اتأمل ميادين هذا الوطن كما كنت من قبل,لقد ملىء الميدان الكثير من الفئات الذى يصنفون افرادهم عن بقية الشعب,كلا يريد لمعتقداته ان تسود,اتأمل و احزن و ارى الزمن يعيد الصراع على الخلافة من جديد,لم يأتينى هذا الشعور بعد الثورة بل أتانى مع كل راعيا جديد,فأنا المخلوق العربى الذى سأم الصراع و مل من السلطة و اشتكى الى ربه كثيرا,دماء هنا و هناك,نحيب و بكاء هنا و هناك,الى متى الظلم و الى متى السجن؟

لا ينقصنى شيئا فأنا اعبد خالقى و ادعو له دائما ان أغير من نفسى,احيا على أمل الزمن الذى سوف انتصر فيه على نفسى و على اعدائى,و لكن الانتصار على الاعداء لا يمكن ان يكون دون ان انتصر على نفسى اولا,فهذا هو الصراع الأصعب و ها انا اتخبط بين أهوائى و بين كلماتى,ارى نفسى اخوانى و ارى نفسى شيعى و ارى نفسى سنى و ارى نفسى جهادى و ارى نفسى مسيحى و ارى نفسى جنديا فى جيش بشار و ارى نفسى بشار نفسه و ارى نفسى سوريا مقهورا مهددا بالموت فى كل لحظة و ارى نفسى فلسطينى احيا كالأموات و ارى نفسى طامعا فى الحكم و ارى نفسى طامعا فى الدنيا و ارى نفسى مكافحا صابرا و ارى نفسى شهيدا و ارى نفسى متأمرا و ما أكثر ما أرى نفسى فى ابناء هذه الأمة,اريد ان ارى نفسى رجلا واحدا عربيا لا يعرف الظلم و لا يطبق سوى العدل

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *