دكتور يسري حماد : لن نعمل على وأد التحالف الهش بين الطرق الصوفية والقوي اليسارية

دكتور يسري حماد : لن نعمل على وأد التحالف الهش بين الطرق الصوفية والقوي اليسارية
شعار حزب النور

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتبت ـ أمانى عيسى :

ظهرت في الأونة الأخيرة التحالف الصريح بين بعض الطرق الصوفية والقوي اليسارية والقبطية والليبرالية المواجهة للتيار الإسلامي وعلي رأسه حزب النور السلفي .

 

وقد وصف قيادات الحزب هذا التحالف بأنه تحالف مرحلي ومنطقي ,وذلك لرفض هذه التيارات لمنهج الكتاب والسنة كما أنها تريد فصل الدين عن حياة الناس كما أبدت بعض القيادات تحفظها علي رئيس مشيخة الطرق الصوفية علاء أبو العزايم الذي ”إستولي” علي منصبه عن طريق علاقته برموز النظام السابق وبعض القادة العرب مثل القذافي .

 

قال الدكتور يسري  حماد المتحدث بإسم حزب النور  أن رموز التيار الليبرالي ليس لها تواجد سوى في بعض الأبواق الإعلامية المملوكة لشخصيات تنتمي لنفس المدرسة الرافضة للتدين، وأن أسلوبه الرافض للآخر يفقدهم تعاطفا من الذين تأثروا بكثرة الظهور الإعلامي وسط تغييب للفكر الآخر.

 

وأرجع االسبب وراء هذا التحالف إلى أن رموز التيار الليبرالي تبحث بكافة السبل والوسائل لها عن تحالفات مرحلية تحقق “بعض الشعبية التي أيقنوا أنها غير موجودة بالمرة بين فئات الشعب المصري”، في حين يطمع أبو العزايم في أن “يلفت الأنظار إليه، ويحقق لنفسه بعض الشعبية المفقودة دفاعا عن المنصب، عن طريق تكرار إقحام نفسه بلا مبررات ضد التيار الإسلامي”.

 

وأكد حماد إن الحزب أرسل رسالات واضحة للطرفين “أننا لن نعمل على وأد هذا التحالف الهش لأننا على يقين أنه تحالف بين أشخاص طامحة للتواجد وليس بين كيانات تعمل من أجل أمن مصر واستقرارها”، وأضاف نحن نوقن بأن السواد الأغلب من بسطاء الصوفية لن ينصاعوا لهذه الدعوة الشخصية المشبوهة.

 

 

وفي الإطار نفسه دعا المتحدث باسم حزب النور الطرفين إلى الالتزام أدب الحوار والخلاف “حيث لا حظنا استخدام ألفاظ تفرق ولا تجمع، تهدم ولا تبني”، وطالب قيادات الطرفين بتغليب المصلحة العامة للبلاد على النظرة الحزبية الضيقة وألا يكونوا أدوات لبث الفتنة والفرقة بين أبناء الوطن الواحد.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *