تمزيق لافتات ومسيرة ومؤتمران حاشدان هكذا كان أمس بالمنوفية‎

تمزيق لافتات ومسيرة ومؤتمران حاشدان هكذا كان أمس بالمنوفية‎
IMG_3385

المنوفية – محمود الصاوى:

أمس كان يوما حافلا بالأجواء السياسية بالمنوفية على خلاف باقى محافظاتها حيث كان يمثل أمس يوم الاحتفال بالعيد القومى للمحافظة كل عام والذى يرجع لإحياء ذكرى مذبحة دانشواى التاريخية وقد كان وقع اختيار اليوم من قبل جميع القوى السياسية النشطة بالمحافظة وعلى رأسهم حركة تمرد حيث هى من بدأت فى الدعوة والحشد للاحتشاد فى السادسة مساء بشارع الاستاد بشبين الكوم لحضور مؤتمر للحركة بحضور الشيخ مظهر شاهين والمهندس ممدوح حمزة والدكتورة كريمة الحفناوى والمناضلة شهندة مقلد وأعضاء اللجنة المركزية لحملة تمرد بالقاهرة .

بدأ اليوم بعد خطب لمساجد المحافظة متباينة فى أراءها ما بين مبتعد عن السياسة وكان شهر شعبان حديثه ومن كانت فضائل الاسلام وتعاليمه وقليل من تحدث عن الساسة ولم تتطرق خطب للمساس أو تجريح أشخاص .

قبل بدء المؤتمر بساعات قام مجهولون بتمزيق لافتات المؤتمر والتى نسبها محمد أبو ستيت منسق الحملة بالمنوفية إلى أعضاء جماعة الإخوان المسلمين ووصفها بأنها محاولة منهم لإفساد المؤتمر .

تتبعتها مسيرة لكلا جبهتى 6 ابريل بالمنوفية تنديدا بحكم الإخوان ودعوة الناس للاحتشاد والنزول لاسقاط الاخوان .

ومن ثم التوجه لبدء فعاليات المؤتمر الحاشد مع باقى القوى السياسية والثورية بالمنوفية .

بدأ المؤتمر بهتافات مناهضة لحكم الإخوان المسلمين والرئيس مرسى منها ” يوم 30 العصر هانهد عليه القصر ، يسقط يسقط حكم المرشد ، اقطع مايه واقطع نور جابوا مرسى رئيس طرطور ” .

قال الشيخ مظهر شاهين أن أهداف الثورة ضاعت مع حكم الإخوان الذين حكموا مصر لمدة عام لم نرى فيه إنجازاً واحداً وخروج الشعب لإستكمال ثورته أمر طبيعى مضيفا ، الشعب المصرى فاض به الكيل من حكم الاخوان وتحولت مصر إلى حذاء فى أرجل الدول الصغيرة بعد أن كانت تاج على رؤوس الأفارقة والدول العربية .

وأشار شاهين إلى أن من يظن أن وصول الإخوان المسلمين للكرسى يعنى إنتهاء الثورة فهو واهم مؤكدا أن الشعب المصرى قادر على إستكمال ثورته وتحقيق أهدافها .

وأكد شاهين أن من حمى الثورة المصرية هو من سيحميها فى 30 يونيو ، وهو الجيش المصرى مطالبا رجال الشرطة والجيش بالتوحد تحت العلم المصرى .

وتحدث شاهين عن وسطية الإسلام التى لابد من المحافظة عليها من خلال رجال الأزهر راعى الوسطية الإسلامية ، حيث طالبهم ” شاهين ” بحماية الإسلام ممن لايعرفونه وأن لشعب المصرى هو من يحمى أزهره وكنيسته .

واكدت الناشطة والمناضلة شاهندة مقلد أن إقالة الرئيس مرسى باتت واجبة لأنه أثبت فشله فى إدارة البلاد على الرغم من حصوله على فرصة كاملة لتحقيق ماكان يطلبه الشعب المصرى ، مضيفة ، سنتخلص من قبضة الفاشية الإخوانية وسنجرى إنتخابات رئاسية مبكرة .

وأضافت مقلد ، من يسعى الى تفتيت الحملة لن ينجح فى ذلك وسيكون 30يونيو القادم اخر يوم للاخوان فى مصر ، وطالبت الجميع بضرورة توحيد الصف من اجل الوصول الى اهداف الثورة ، ولتكن المنوفية هى صوت الثورة الحر .

وقال ممدوح حمزة ، الاخوان أخذوا فرصتهم كاملة وأفلسوا فى كافة شئون الدولة وعملوا فقط على تمكين أهلهم وعشيرتهم من مفاصل الدولة وجميع وظائف الدولة وبيع الدولة لإخوانهم فى الداخل والخارج مثل حماس وقطر ، وتاريخ مصر الحديث لم يرى مثل هذا الاحتلال والعدوان على كافة مؤسسات الدولة .

وحذر ” حمزة ” الحضور من ترديد هتافات تنادى بإسقاط الفلول أو إسقاط العسكر يوم 30 يونيه فقضيتنا هى الاخوان وإسقاط حكمهم المستبد لأن يوم 30 هو يوم الخلاص والزحف المقدس والخروج فى مسيرات حاشدة من كل مكان فى مصر فى المحافظات وإذا تمكنوا من إغلاق الطريق لقصر الاتحادية سيكون البديل ميدان التحرير وأمام الوزارات .

وانتهت فعاليات المؤتمر ليذهب السادة الحضور والضيوف إلى المؤتمر الحاشد والعام بقرية كفر ربيع بمركز تلا حيث قالت المناضلة كريمة الحفناوى لقد انزل ورق تمرد الرعب الى قلوب الاخوان ومن معة الحق هو القادر على الوصول لقد تربيبنا على الا نخاف الا الله ونموت بشرف او نعيش بشرف

كما وجهة الحفناوى كلمتها الى اهالى قرية كفر ربيع ان لم تستطيعوا الخروج الى القاهرة فاذهبوا الى شبين الكوم وان لم تسطيعوا فمركز تلا او قريتكم او على الاقل ارفعوا لافتات تمرد على منازلكم .

واضافت ان الاخوان لا دين ولا وطن لهم يتاجرون بكل شئ من اجل مصلحتهم ومن الممكن ان يكون سد النهضة مشروع يمولة الشاطر , واذا ذهب احد من الساسة ليحل مشكلة مرسى بعد 30 يونيو ويعطيهم اى فرصة من ان ينجو ويجلس معهم فهو خائن للوطن وخائن للشعب .

وانتهى اليوم بتصريح لـمحمد ابو ستيت المنسق العام لحملة تمرد بالمنوفية ان الحملة استطاعت تخطت ال2 مليون توقيع ووصلت إلى مايقرب من 2 مليون و700 ألف لافتا إلى أن المنوفية ستكون أول الزاحفين للتخلص من الحكم الإخوانى .

ومن الجدير بالذكر ظهور الأمن وقوات الشرطة بشكل لم يعتاده الشعب وهو رسالة منهم بأنهم ليسوا طرفا فى النزاع السياسى ولن يحاسبوا على أخطاء غيرهم وهم مع تأمين وصيانة حقوق المتظاهرين والحفاظ على السلمية .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *