حضور مكثف لمختلف التيارات الدينية والسياسية فى حفل افطار الاخوان المسلمين وغياب كافة المرشحين المحتملين لرئاسة الجمهورية

حضور مكثف لمختلف التيارات الدينية والسياسية  فى حفل افطار الاخوان المسلمين وغياب كافة المرشحين المحتملين لرئاسة الجمهورية
حفل افطار الاخوان

 

 

 

 

 

 

 

كتب – شريف عبد الله

شهد حفل الافطار الجماعى الذى نظمته جماعه الاخوان المسلمين  مساء اليوم السبت حضور كثيفا من مختلف التيارات الدينية والسياسية ولفيف  من الشخصيات العامة الرياضية والفنية فقد كان على راس  الحضور  كثير من الشخصيات البارزه فى المجتمع المصرى ومنهم د. على السلمي نائب رئيس الوزراء عن ملف التنمية السياسية والتحول الديمقراطي و د. نصر فريد واصل، مفتي الديار المصرية الأسبق و الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والدكتور علي جمعة، مفتي التيار المصرية، والدكتور محمد مختار المهدي رئيس الجمعية الشرعي  وأسامة هيكل وزير الإعلام.

كما حضر الدكتور السيد البدوي، رئيس حزب الوفد ومنتصر الزيات محامي الجماعات الإسلامية والمرشح على منصب نقيب المحامين.، والدكتور عمرو حمزاوي، أستاذ العلوم السياسية، ورئيس حزب مصر الحرية، والدكتور جمال زهران أستاذ العلوم السياسية والبرلماني السابق المستقل، والمفكر القبطي جمال أسعد، والدكتور سالم عبد الجليل، وكيل وزارة الأوقاف،  

كما حضر عدد من الشخصيات الفنية والرياضية على راسها الفنان عبد العزيز مخيون، والكابتن هادي خشبة عضو لجنة الكرة بالنادي الأهلي واللاعب أحمد حسن كابتن منتخب مصر،

كذلك حضر وفد من حركة المقاومة الإسلامية ‘حماس’ يتقدمهم الدكتور موسي أبو مرزوق، نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، وعزت الرشق وخليل الحية عضوا المكتب، وأيمن طه القيادي بالحركة.

بينما غاب عن  حفل الافطار كافة المرشحين المحتملين لرئاسة الجمهورية، حيث كان من المنتظر حضور عدداً من أبرز المرشحين المحتملين للرئاسة  كذلك لم يحضر أحد ممثلاً عن المجلس الأعلى للقوات المسلحة وذلك بالرغم من ما قامت به جماعة الإخوان المسلمين  من توجيه 550 دعوة إلى شخصيات عامة ووزراء لحضور إفطار الإخوان المسلمين على رأسهم دعوة أعضاء المجلس العسكرى والدكتور عصام شرف، رئيس مجلس الوزراء، ونائبيه على السلمى وحازم الببلاوى ومنصور العيسوى وزير الداخلية وعدد كبير من الوزراء و كافة مرشحى الرئاسة وعلى رأسهم الدكتور محمد البرادعى ومحمد سليم العوا وعمرو موسى وهشام البسطويسى وحمدين صباحى ، فضلا عن رؤساء الأحزاب السياسية كافه .

وقد اكد د. على السلمي فى كلمته أننا فى حاجة الى توحيد صف التيارات السياسية للمرور بالبلاد الى بر الامان خاصة انه لا يمكن الوصول الى ذلك  الا من التوصل لتوافق بين التيارات السياسية بعيدًا عن الاختلافات الأيدلوجية بشكل يُعزز ثورة 25 يناير ويحقق أهدافها مضيفا انه يجب الا يدع المواطنيين الفرصة  للتيارات المتعصبة والتي تدعو إلى شق الصف.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *