الحرية والعدالة بالمنوفية يلقى اللوم على اسرائيل بمشكلة السد

الحرية والعدالة بالمنوفية يلقى اللوم على اسرائيل بمشكلة السد
3

المنوفية – محمود الصاوى:

نظم حزب الحرية والعدالة بالمنوفية ندوة بمقر نقابة المهندسين بشبين الكوم تحت عنوان ” سد اثيويبا وتاثيرة على المياة فى مصر بحضور الدكتور حسام تاج الدين امين التثقيف بالمحافظة ، سعيد العزب نقيب الفلاحين والمهندس عبدالمعم المرزوقى وكيل وزارة الرى بالمنوفية.

وقال المهندس عبد المنعم المرزوقى وكيل وزارة الرى بالمنوفية أن البنوك الصينية هى من تمول التوربينات لافتا إلى أناثيوبيا من اكبر دول افريقيا وذات ميزانية منهارة ، وكانت قد بدات بسد صغير جدا ب2 مليار ، وسد النهضة يتكلف 7 مليار.

وأضاف المرزوقى ،اثيوبيا مساحتها تقترب من مساحة مصر وتقترب من عدد السكان وهى القوة التى تقترب وقامت بالاعلان عن انشاء السد فى وقت تعانى مصر من العديد من الاخطار وخاصة بعد الثورة.

وأضاف المرزوقى ، وجود سد النهضة يجعلنا فى حاجة الى ترشيد كاملة للاستخدام ، وان نضع حلول لادارة ترشيد المياة فى مصر ، ونفكر فى التكتلات التى اقامتها اثيوبيا مع دول حوض النيل ، خلال العشر سنوات الاخيرة ، ونقوم على عمل البدائل الاقتصادية لتنمية المصالح الاقتصادية بين كل الدول الافريقية ، والعمل على انشاء مفوضية عليا لمياة النيل والتى كانت مطروحة منذ اكثر من عشر سنوات.

واوضح المرزوقى ان فكرة السدود الكهربائية هى مجموعه من السدود المختلفة والتى يدير معظمها المصريين فى اكثر من دولة ، سد اويل فى اوغندا مهندسين مصريين ، وسدود السودان لصالح هذه البلدان ، وانه هناك العديد من المفاوضات منها ان يكون هناك طاقم هندسى متواجد للاشراف على بناء السد ، وان يكون هناك شفافية فى التصميمات ، ونحاول ان يتم الضغط على الا يتم اقامة السد من خلال العديد من الوسائل من خلال توحيد الجهود فى مصر.

وأوضح الدكتور حسام تاج الدين أمين التثقيف بالمنوفية ، السودان لم تتكلم بشكل واضح فى معالجة الازمة وبالتالى لابد من التنسيق مع السودان بشكل رسمى إلى جانب ان المستثمر الوحيد للكهرباء.

،

واكد الدكتور حسام تاج الدين ان اسرائيل طرف كبير فى بناء السد ورئيس الوزراء الاثيوبى قال ان المصريين لايفكرون الا فى مصلحتهم ويستحوذوا على النصيب الاكبر من مياه النيل.

وأضاف ” تاج الدين ” أن أزمة السد فى جاحة إلى حشد شعبى لأنها قضية أمن قومى حتى ولو كان مرسى هو من فعلها وان تقوم المعارضة بدورها وتوحيد الصف الداخلى على ان هذه الازمة هى نقطة ليست نقطة خلاف وانما هى نقطة تجمع.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *