تكامل بلا حقوق انسان (طب اعتبره عابر سبيل يا اخي)

تكامل بلا حقوق انسان (طب اعتبره عابر سبيل يا اخي)
د/ايمان سلام

 بقلم/ د. ايمان سلام
مدرس مساعد منتدب بكلية العلوم
رئيس مجلس ادارة جمعية انقاذ حياة طفل بالاسكندرية و القاهرة و البحيرة:

المكان :: مركز القاهرة للمؤتمرات بمدينة نصر

الحدث :: مؤتمر تكامل

المشاركون :: اهل الخير

ضيف الشرف :: مصري غلبان معدوم الدخل

الهدف :: محاولة بناء وطن يتهاوي

مؤتمر تكامل الذي دعت اليه الرئاسة و الذي كنت اعتقد انه يهدف الي تضافر جهود اهل الخير بمصرنا الحبيبة لاصلاح ما تم افساده علي مدي سنين طويلة في شتي المجالات الاقتصادية و الأجتماعية من صحة و تعليم و بطالة مصداقا لقوله تعالي

وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَان …

هذا المؤتمر الذي كان يجب ان تؤدي فيه التحية  و الشكر و العرفان لمعدومي الدخل  فهم  السبب الرئيسي لهذا التجمع و هم البوابة الرئيسية للراحة الأبدية حين نلقى الله  و لكن للأسف أبت الرئاسة ألا ان تجعله  تجمع اللمنافقين و المرائين و (كدابين الزفة)

فكوادر الاخوان كان شغلهم الشاغل الهتاف بحب رئيس جمهورية مصر اسم الله عليها  بل هناك من هتف بمدى قوته و جبروته في مواجهة المندسين !!! و (النصيبة) الاكبر أنهم هتفوا بنجاحه في الحصول علي حق الشهداء ازاااي ؟؟؟ معرفش !!! (ودي كانت أكتر حاجة مستفزة بصراحة).

من المخزي ألا يكون مؤتمر مثل هذا منبراً لمناقشة هموم معدومي الدخل  أمام السيد الدكتور رئيس جمهورية مصر (المحروسة من العين) و وضع مقترحات لحلها من خلال الاتحاد العام للجمعيات و من خلال سن التشريعات التي تلزم المؤسسات بتقديم خدمة مجانية عالية الجودة لشرائح المجتمع التي لا تجد قوت يومها و لا تجد عملا تتكسب منه بدلا من ممارسة مهنة الشحاتة أو تسريح اطفالها  لبيع المناديل في إشارات المرور بدلا من انتظامهم في الدراسة.

جاءتني دعوة المؤتمر منذ شهرين و كان هدفه هو التقدم بمشاريع تخدم الاقتصاد و عمل ورش عمل لوضع آلية تعمل علي تطوير أداء مؤسسات المجتمع المدني بعيداً عن مفهوم الزيت و السكر و كفالات الـ20 و 30 جنيه التي للأسف علمت الناس التواكل و الكسل و (الانتخة).

في الحقيقة فرحت جداً بالفكرة لأني أطالب منذ سنوات عديدة باستثمار أموال  الصدقات و الزكوات في حل مشاكل الصحة و التعليم و البطالة حيث إن هذا المثلث يعتبر هو الأمن القومي الحقيقي للمواطن المصري.

فالوصول بالمواطن لحد الكفاف من خلال القضاء علي البطالة و تطوير التعليم الفني و توجيه المجتمع للصناعات الصغيرة و توفير خدمة صحيه مجانية عالية الجودة لائقة بآدمية المصريين و مساواة الغني و الفقير في مستوي تلقي العلاج هو صمام الأمان لحماية المجتمع من جرائم السرقة و الرشاوي ….

و من اهم الأهداف التي يجب الاهتمام  بها الآن هو ضمان وصول الدعم لمستحقيه  من خلال رفع مستوي عمل الجمعيات و الخروج بها من نفق الكفالات و الشنط التي لا تغني و لا تسمن من جوع بحيث تكون مؤثرة في إرساء قواعد العدالة الاجتماعية الحقيقية و الكرامة الإنسانية  بعيداً عن أسلوب التسول الذي رسخته الجمعيات الأهلية في أذهان الناس، وأدت إلى فلسفة التواكل.

و قد قمنا بجمعية إنقاذ حياة طفل بتحضير ورقتي عمل

ورقة العمل الأولي ::: تتضمن المطالبة بارساء عدة قوانين مثل:

  1. المطالبة بوضع حد أقصي لأرصدة  الجمعيات و المؤسسات الأهلية  في البنوك كبديل عن اللجوء للاقتراض الخارجي الذي يشوبه مشاكل شرعية كثيرة. فالمسار الشرعي لأموال الزكاة و الصدقات هي الوصول للفقير و معدومي الدخل و معني وجود جمعيات يصل رصيدها في البنوك الي 80 مليون جنيه او أكثر أنه لا وجود للفقراء و من ثم فالأولي بهذه الجمعيات أن تنثر الحب علي رؤوس الجبال لإطعام الطير أسوة بخامس الخلفاء الراشدين عمر بن عبد العزيز.

  1. فرض رقابة صارمة علي النظام المحاسبي للجمعيات و المؤسسات الاهلية من خلال الجهاز المركزي للمحاسبات بدلاً من الرقابة المالية للشئون الاجتماعية التي تعد مستنقع فساد و بالتالي نضمن وصول الدعم لمستحقيه.

  1. توجيه جزء من اموال الضرائب مباشرة الي المؤسسات الخدمية التي تقدم الرعاية لمعدومي الدخل كمحاولة تحقيق العدالة الاجتماعية و الكرامة الانسانية فمن حق كل مواطن تلقي خدمة تعليمية و صحية مجانية عالية الجودة.

  1. توجيه أموال الجمعيات في رفع الاقتصاد من خلال تطوير البنيه التحتيه داخل المؤسسات الخدمية من مستشفيات و مدارس و تمويل للصناعات الصغيرة.

  1. تقنين معاشات الشئون الاجتماعية و اقتصارها فقط علي المرضي و كبار السن و ذوي الاحتياجات الخاصة و غير القادرين علي العمل.

  1. إعطاء صلاحيات لمتطوعي المؤسسات الاهلية داخل المؤسسات الحكومية العامة مثل المدارس و المستشفيات للقيام بدور توعوي خاصة داخل المستشفيات العامة التي يعاني فيها المواطن الفقير الأمرين لعدم درايته بما له و ما عليه مما يؤدي الي تلقي خدمة سيئة او عدم تلقيها من الأصل.

ورقة العمل الثانية  ::: تتضمن آلية صناعية لصناعة الاجهزة الطبية في مصر

و ذلك من خلال تفعيل الهيئة العربية للتصنيع للقضاء علي مشكلة الحضانات و تقليل نسبة المعاقين الذين يصل عددهم سنويا الي حوالي 200 الف معاق اي بمعدل مليون معاق كل خمس سنوات مما يشكل عبئاً علي كاهل الأسرة المصرية اقتصادياً و معنوياً.

هذي هي ورقتي عمل و مقترحات كنا نأمل أن يستوعبهم  مؤتمر رئاسي يعمل علي دمج المجتمع المدني مع المؤسسات الرسمية من أجل بناء مجتمع مترابط متماسك يسمو بثقافة المواطن المصري.

و لكن للأسف

وجدنا مؤتمراً عشوائياً بلا أي تنظيم أو مسئولية …. مؤتمر غرضه الأساسي تمجيد و تفخيم الرئيس و الهتاف له.!!

مؤتمراً خلا من وجود الماء للضيوف كحد أدني لحقوق الانسان علي الرغم من أن رواد المؤتمر شرعا هم عابري سبيل و الأعجب أن الكوادر المنظمة كان يتواجد معها الماء و العصائر الخاصة بها !!!

مؤتمراً كان ضيوفه القادمين من أقاصي الصعيد لا يجدون أسماءهم في كشوف الحضور و بالتالي لم يتسنى لهم استلام الدعوات الخاصة بهم لدخول المؤتمر و من ثم لا يحق لهم المبيت في المكان المخصص لهم.

مؤتمراً يخرج رئيسه المنظم علينا (د هاني البنا ) بكلمات جوفاء ليس لها أي معنى تستخف بعقول الحضور و المشاهدين عبر الفضائيات و تحتوي علي العديد من الاخطاء التاريخية زي كدا ثورة مصطفي كامل !!!.

مؤتمراً يملك مولدين كهرباء تحسباً لانقطاع التيار الكهربي كنت أتمني أن أجد مثله  أيضا داخل المستشفيات العامة حفاظاً علي ارواح ملايين المصريين الذي قادهم ضيق ذات اليد الي تلقي علاجاً مزعوماً داخلها.

نقطة واحدة مضيئة

============

الرؤية البناءة للأستاذ حاتم خاطر رئيس الاتحاد العام للجمعيات التي تعد إضافة قيمة لإدارة و حوكمة المجتمع المدني و التعامل معه كشريك أساسي في التنمية و الاقتصاد للوصول الي حلم مصر المدنية. فهذا الرجل (ايده في الدم و عنده رؤية و فاهم بجد).

و أخيرا احب أبشركم بأنه لا مبادئ ولا نوابغ ولا عبقريات ولا دواهى ولا شىء أبداً سوى الجهل وحب الظهور وأحياناً التطبيل ….  هذا ما رئيناه من مؤتمر تكامل المزعوم.

اللهم الف بين قلوبنا و قنا شر الفتن

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *