بيت العائلة يتصدى لمحاولات امريكا ارسال مبعوث لحمايه الاقباط فى مصر

بيت العائلة يتصدى لمحاولات امريكا ارسال مبعوث لحمايه الاقباط فى مصر
امريكا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتب – شريف عبد الله :

رفض خبراء السياسة من مسلمين واقباط معا مشروع القانون الذي يستحدث منصب مبعوث أمريكي خاص إلي الشرق الأوسط بهدف دعم وحماية الأقليات الدينية وأعتبروا ذلك انتهاكاً للسيادة المصرية وتدخلاً في الشئون المصرية مؤكدين أن الأقباط شركاء مع المسلمين وليس اقليه .


رفضت د.أميرة الشنواني خبيرة العلاقات السياسية الدولية والاستراتيجية عضو مجلس إدارة المجلس المصري للشئون الخارجية ارسال مبعوث أمريكي خاص إلي الشرق الأوسط مؤكده ان ذلك يعمل على زرع الفتنة بين المسلمين والمسيحيين وأن امريكا بذلك تسعي لتنفيذ اجندتها في المنطقة منتهزة حالة الفراغ السياسي وعدم وجود رئيس جمهورية .

وحجه دعم وحماية الأقليات الدينية مجرد وسيلة للتدخل في الشئون الداخلية المصرية وليس من حق أحد أن يتدخل ليرعي شئون الأقليات

ويشاركها فى الرأى إبراهيم نجم المتحدث الإعلامي لمفتي الجمهورية الازهر الشريف يرفض القرارمؤكدا ان الجميع متضامن مع قرار بيت العائلة الممثل من المسلمين والأقباط لحل المشاكل التى تنشا بينهم اما تعيين مبعوث امريكى يعد تدخلاً في الشئون المصرية ولا يوجد مبرر لوجوده لان حقوق الأقليات محفوظة

مشيرا الى أن الإعلام الأمريكي له دور في تضخيم الأحداث الداخلية في مصر ويعد البيان الصادر من بيت العائلة هو أبلغ رد علي هذا القرار لأن هذا البيت يمثله شيخ الأزهر والبابا شنودة وجميع الطوائف المسيحية وتفعيل صدور بيت العائلة وقراراته في حد ذاته رد واقعي ورادع على كل ما تتناقله وسائل الاعلام الاوروبيه عن وجود مشاكل بين المسلمين والاقباط فى مصر .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *