العربى: حل ازمة سد النهضة لن يكون الا عن طريق المفاوضات الدبلوماسية

العربى: حل ازمة سد النهضة لن يكون الا عن طريق المفاوضات الدبلوماسية
نبيل العربي

كتب – علاء يوسف

أكد الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية على ضرورة الا تقدم اأثيوبيا في طريق بناء “سد النهضة”، مشيرا إلى الحل في هذه الأزمة لن تكون إلا عبر الدبلوماسية والمفاوضات الهادئة، موضحا أن قواعد القانون الدولي تقضي بعدم الاقدام على مشروعات تسبب أضراراً لدول الجوار في الحوض المائي المستفيدة من نفس النهر.

وأضاف العربي في كلمته في افتتاح أعمال الدورة الخامسة للمجلس الوزارى العربى للمياه، بالجامعة العربية، والتي عقدت برئاسة الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه بدولة الامارات وبحضور وزراء المياه العرب: ” فى اطار الأمن المائى للدول العربية أجد من الضرورى الاشارة الى موضوع سد النهضة الذى تتناوله الصحف فى بعض الدول العربية الآن، ولن أتعرض لجميع أبعاد هذا الموضوع وأكتفى بالقول أن قواعد القانون الدولى تحوى العديد من الأحكام الخاصة بالأنهار الدولية خاصةً اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1997 وكلها تقضي بعدم الاقدام على مشروعات تسبب أضراراً لدول الجوار في الحوض المائي المستفيدة من نفس النهر وترسم قواعد القانون الدولى خريطة طريق للتشاور وتبادل وجهات النظر وتبادل الخبرات وتأجيل أى مشروع مقترح حتى تتضح آثار الأضرار وكيفية معالجة هذه الأضرار”.

وأوضح أن خبرته في القضاء الدولي تجعله يقول أن معالجة مثل هذا الموضوع يجب أن يحسم أن يتم في اطار هادئ وبالطرق الدبلوماسية عن طريق التفاوض ومحاولة التوصل إلى حل مقبول من الأطراف، لأن محاولة الالتجاء الى القضاء الدولى أو التحكيم للأسف الشديد فى المرحلة الحالية من تطور المجتمع الدولي لا يمكن الالتجاء اليها الا بقبول الطرفين.

وأضاف العربي أن التنظيم الدولى المعاصر يتسم بنظام قانونى يبدو أنه ينظم جميع أوجه النشاط الانساني ولكن المشكلة تكمن في تطبيق هذه القواعد عن طريق الالتجاء الى القضاء لانه لا يمكن الالتجاء اليه الا بقبول الأطراف الأخرى .

وأشار العربي إلى أن التحديات التى تواجه قطاع المياه فى الدول العربية عديدة ومتشعبة خاصة فى ضوء التغيرات المناخية وظاهرة الجفاف التى تجتاح بعض المناطق في العالم منها المنطقة العربية، موضحا أنه لا مناص من التعامل مع هذه المتغيرات بكل سرعة وجدية ومهنية، وأن قضايا المياه أصبحت من أولويات الأجندة الدولية، وأن موضوع المياه موضوع حيوى يتطلب جهد أكبر وأوسع يتعلق بالكفاءة المائية، والاحتياجات البشرية والانمائية فى العالم العربى.

وأوضح أن المجلس الوزارى العربى للمياه أولى عناية خاصة للادارة المتكاملة للموارد المائية لتحقيق التنمية المستدامة فى المنطقة العربية، باعتماده خمسة مشاريع، والتى بدأت بعض مؤسسات التمويل العربية وجهات أخرى أجنبية بالاستجابة لتمويلها حيث تعد هذه المشاريع حجر الأساس لرفع كفاءة استخدام المياه بهدف الحفاظ على التنمية المستدامة لمواردنا المائية.

وأكد على أن اعتماد مجلس الجامعة على مستوى القمة التى عقدت ببغداد خلال شهر مارس من العام الماضي استراتيجية الأمن المائى العربى فى المنطقة العربية، يبين ويوضح الارادة السياسية المدركة لإشكاليات الموارد المائية وما يتطلبه ذلك من جهد اضافى من المجلس الوزارى العربى للمياه لمواجهة العجز المائى وتحقيق الادارة السليمة للموارد المائية المتاحة وحماية الحقوق المائية العربية فى المياه المشتركة.

ودعا المجلس الوزارى العربى للمياه الى سرعة الانتهاء من اعداد الخطة التنفيذية اللازمة لتنفيذ الاستراتيجية بالتنسيق والتعاون مع المنظمات العربية والاقليمية والدولية المعنية ومع صناديق التمويل والجهات المانحة، مع الأخذ بعين الاعتبار النظم التقليدية للمياه.

وأشار إلى أن جامعة الدول العربية أرسلت آلية تعاون مع الدول والتجمعات الاقليمية، من خلال اقامة منتديات مع هذه التكتلات والدول ايماناً منها أن أسلوب الحوار والتنسيق والتعاون معها سيمكن الدول العربية من اقامة علاقات تعاون مثمر فى جميع المجالات ومنها موضوع المياه.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *