ندوة بعنوان ” مشكلات المراهقة لدى الشباب ” فى مركز النيل للإعلام بالبحيرة

ندوة بعنوان ” مشكلات المراهقة لدى الشباب ” فى مركز النيل للإعلام بالبحيرة
mail.google.com

البحيرة ـــ محمد نـور:

عقد مركز النيل للإعلام ندوة بقاعة دار مؤسسة رعاية البنات اليوم تحت عنوان ” مشكلات المراهقة لدى الشباب ” حاضر فى هذه الندوة الدكتورة / إيناس جويلي مدير عام المنطقة الثانية للتأمين الصحي بالبحيرة بحضور مجموعة من المقيمين بمؤسستي رعاية البنين ورعاية البنات.

و إفتتحت الإعلامية / أميرة الحناوي وبمشاركة أعمال الندوة بالإشارة إلى موضوع الندوة والهدف منه حيث أشارت إلى أن مرحلة الطفولة ومرحلة المراهقة هما المرحلتان الأهم والأخطرفي تكوين جسم وشخصية الإنسان.

ثم تناولت الدكتورة إيناس جويلي العديد من النقاط المحافظة على الصحه العامة والتى تقلل من الأصابة بالامراض مثل الغذاء الصحي السليم هو الأساس السليم للنمو الصحيح لجسم الطفل والشاب و ضرورة الحرص على تناول وجبة الأفطار لأسنها بمثابة البنزين الذي يحك السيارة واهم شئ وايضا يجب الحرص عليه في عملية الغذاء هو التعود على كوب اللبن المحلى بالسكر.

والعسل لأن السكريات تعطى الطاقة التي تعمل على تشغيل الذهن والعقل . إلى جانب السكريات ومنها الحلاوة الطحينية – العسل السود توجد النشويات التي تعطي الطاقة وكذلك الفول الذي يحتوي على البروتينات والجبن ومنتجات اللبان الأخرى التي تمد الجسم بالكالسيوم الذي يساعد في بناء وتقوية العظام .

وأكدت على وجبة الغذاء لابد من توافر البروتين فيها من خلال اللحوم – الدجاج – السماك وممكن أن يحل محلها البيض أو البقوليات كالعدس – الفول مع الأرز أو المكرونة أو العيش لما تحتويه من نشويات ولابد من وجود طبق السلطة الذي يمد الجسم بالفيتامينات والمعادن من خلال ما يحتويه من خضروات وفواكه .

أما وجبة العشاء يجب أن تتضمن الزبادي أو أي من منجات الألبان وثمرة فاكهة على الأقل او كوب عصير .

وقالت أن التغذية السليمة تساهم في التكوين الجسماني والنفسي والشخصي بصثورة سليمة كما أنه يساعد على عملية التحصيل التعليمي . وتحدثت أيضا عن التغيرات الفسيولوجية التي تصاحب بداية فترة الشباب أو بمعنى أصح فترة المراهقة .

و التغيرات النفسية والتقلبات المزاجية للشاب في فترة المراهقة وكيف مواجهتها وإحتوائها بالطرق العلمية السليمة .

وأكدت كل التأكيد على دور الإخصائي الإجتماعي وكذلك الإخصائية في المدرسة أو المؤسسة في التوجيه والرعاية في هذه المرحلة السنية الحرجة .وضرورة وجود نموذج القدوة أو المثل الأعلى للشاب في بداية حياته.

وأهمية التحلي بالخلق الحسن والإلتزام بالتعاليم الدينية وتوثيق العلاقة مع الخالق من خلال الحرص على أداء الصلوات والإلتزام بباقي العبادات . وفي نهاية الندوة أدارت إخصائية الإعلام / مي عبد البديع حوارا بين الحاضرين وبين الدكتورة إيناس قامت فيه بالإجابة على كل الأسئلة التي طرحت من الحضور.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *