بالصور .. تجديد حبس المتهم بقتل مسجلان على خلفية الأخذ بالثأر بالاسكندرية

بالصور .. تجديد حبس المتهم بقتل مسجلان على خلفية الأخذ بالثأر بالاسكندرية
969093_10201342530069859_937096476_n

كتب- سمر ياقوت :

قرر قاضى المعارضات تجديد حبس جزار 15 يوما على ذمة التحقيقات وذلك لقيامهم بقتل العمد مع سبق الاصرار والترصد لانهاء حياة شخصان على خلفيه الاخذ بالثأر بين عائلتين .

كانت النيابة العامة قد استمعت لاقوال المتهمين الذين اعترفوا اعترافاً تفصيلياً كما امرت النيابة العامة بحبسهما 4 ايام على ذمة التحقيقات.

وكان اللواء امين عز الدين مدير امن الاسكندرية قد تلقى اخطاراً من مأمور قسم شرطة أول الرمل يفيد بقيام شخصين يستقلان دراجة نارية بإطلاق أعيرة نارية من بندقية ألية كانت بحوزة أحدهما تجاههما أثناء إستقلالهما سيارة قيادة الأول بمنطقة جليم.

انتقلت القوات وتبين وجود جثة قائد السيارة يدعى بلال صابر محمود علي نجاح 24 عام ’’ له معلومات جنائية مسجلة ’’ وجثة عاطل يدعى سعيد سامى السيد سليم 32 عام ’’ له معلومات جنائية مسجلة ’’ وأصابة أخر يدعى أحمد السيد 16 عام ؛ جميعهم مقيمون دائرة القسم ؛ تم نقل الجثتين لمشرحة الإسعاف ؛ ونقل المصاب لمستشفى الرئيسي الجامعى لتلاقى العلاج.

اكدت تحريات ان المجنى عليهما كانا قادمين من محكمة الأسكندرية بمنطقة المنشية عقب حضورهم جلسة محاكمة شقيق الأول المدعو / أسامة صابر محمود على نجاع المتهم فى القضية جنح قسم شرطة أول الرمل لإرتكابه حادث مقتل المدعو / راشد مصطفى راشد- جزار”.

كما حضر أمس كبار عائلات الصوامعة و بصحبتهم المدعو “محمد راشد مصطفى راشد” 17 عاماً جزار و مقيم بدائرة قسم أول الرمل و الذى قرر بأنه مرتكب الواقعة أخذاً بالثأر لسابقة قيام المدعو / أسامة صابر محمود على نجاع شقيق المجنى عليه الأول بأرتكاب حادث مقتل والده المدعو / راشد مصطفى راشد وأضاف بأنه صباح يوم الحادث توجه للمحكمة لحضور جلسة محاكمة قاتل والدة و عقب إنتهاء الجلسة قام بتتبع سيارة المجنى عليهما مستقلاً دراجة نارية قيادة المدعو / محمد رشاد السيد على الدين أحد أبناء عمومته حتى وصولهما منطقة جليم بطريق الحرية و قام بإطلاق عدة أعيرة نارية تجاه المجنى عليهما من بندقية ألية كانت بحوزتهما محدثاً إصابتهما و التى أودت بحياتهما و بإرشادهم تم ضبط السلاح النارى المستخدم عبارة عن بندقية ألية عيار 7,62 x 39 مم و قرر المتهم بانه أستخدمها فى إرتكاب الواقعة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *