” تغيير” تصدر تقريراً عن اوضاع الطفل المصرى تحت عنوان ” انتهاك حقوق الاطفال فى عهد مرسى”

” تغيير” تصدر تقريراً عن اوضاع الطفل المصرى تحت عنوان ” انتهاك حقوق الاطفال فى عهد مرسى”
اطفال الشوارع

الاسكندرية : شيماء غلاب

اصدرت حركة تغيير بالاسكندرية اليوم الثلاثاء الموافق 4يونيو2013 تقريرا اعلاميا مفصلا عن أوضاع الطفل المصرى أثناء فترة حكم الرئيس محمد مرسي تحت عنوان ‘انتهاك حقوق الاطفال فى عهد مرسى”’، حيث تناول التقرير الانتهاكات التي وقعت ضدالاطفال منذ  تولي مرسي رئاسة الجمهورية حتى الان ،رصد  التقرير  أن ما يقرب من 8 آلاف طفل قد  تم القاء  القبض عليهمو641 طفلا فقدوا حياتهم في حوادث الطرق و448 في نزاعات عائلية و195 غرقوا اوتوفي اكثر من 51 طفل مصري في حادث قطار اسيوط الدامي.

وتابع التقرير ” هناك 1284 جريمة قتل وانتحار أطفال، احتلت فيها محافظتا أسيوط والمنيا المرتبة الأولى والثانية، وكذلك تم خطف 273 طفلا، بجانب 141 حالة تعدٍ جنسي على الأطفال، كانت القاهرة والقليوبية والجيزة الأعلى فيها بين المحافظات. و أن تحليل البيانات وفقا للصحف كشف أن 641 طفلا فقدوا حياتهم بسبب حوادث الطرق، وأن 448 طفلا قُتلوا في نزاعات عائلية و195 غرقوا، مضيفا أن عمالة الأطفال في الريف وصلت إلى نسبة 100%، وسط مباركة وترحيب الأسر والأهالي الذين يعتبرنوها مسؤولية وواجبا، مؤكدا أن 1.4 مليون طفل يعملون ما بين عمر ستة إلى 12 عاما .

كما أوضح التقرير  أن عدد الأطفال الذين تعرضوا لانتهاكات، في الفترة من أول يناير 2013 وحتى  الآن، وصل إلى 960 طفل في محافظة القاهرة فقط، و215 طفلًا في الإسكندرية خلال نفس المدة الزمنية .

كما أشار التقرير إلى أن القبض العشوائي في الشوارع والميادين طال عددًا كبيرًا من الأطفال، ففي أحداث السفارة الأمريكية في شهر سبتمبر الماضي، قامت الشرطة بالقبض ”العشوائي” على 136 طفلًا، وعدد 173 طفلًا في الذكرى الأولى لأحداث محمد محمود نوفمبر الماضي، وفي تلك الأحداث نفسها قبضت الشرطة على 38 طفلا في الإسكندرية .

كما أُلقي القبض على 12 طفلًا في مدينة المحلة الكبرى و9 أطفال في مدينة طنطا بالذكرى الثانية للثورة، وقد رصد الائتلاف المصري لحقوق الطفل أنه في يناير الماضي، توفي 8 أطفال .

وفي الفترة من يناير 2012 وحتى الآن، وصل القبض ”العشوائي” في محافظة القاهرة إلى 4376 طفل، وفي محافظة الإسكندرية وصل عدد الأطفال المقبوض عليهم لـ3723 طفل، ليصبح عدد الأطفال الذين قبض عليهم وتعرضوا للتعذيب في تلك المدة أكثر من 8 آلاف طفل .

كما اكد التقرير انة تم القاء  القبض على 30 طفل في أحداث فض ميدان التحرير للمرة الثالثة خلال شهر مارس، ففي يوم 27/3/2013، قامت مجموعة من قوات الشرطة بمعاونة قوات المرافق التابعة لمحافظة القاهرة بعملية فض لميدان التحرير، وقاموا بفتحه أمام سير مركبات النقل العام والخاص، لإيعاده على حاله التي كان عليها من قبل .

وأضاف  التقريرعلى الرغم  من تقديم أصحاب المحال والمارة بلاغات بخصوص ازدياد عمليات البلطجة وغيرها من قِبل بعض الأفراد، وفقًا لما جاء بمذكرة الشرطة، وعليه قامت القوات بمداهمة الميدان وفض الاعتصام والقبض على مجموعة من الأفراد وصل عددهم إلى 53 متهمًا، منهم عدد 8 أطفال أقل من 12 عامًا، و13 طفلًا أقل من 15 عامًا، والباقيين أقل من 18 عامًا”كما تطرق التقرير الى المحاكمات العسكرية للاطفال

وجاء بة أنه خلال العام المُنقضي، تمت محاكمة الأطفال أمام المحاكم العسكرية وتوجيه نفس التهم لهم خلال الأحداث المتعاقبة أمام النيابة العامة، وتمت ممارسة عنف شديد على الأطفال وصل إلى حد الانتقام، بداية من المعاملة السيئة والإهانة، مرورًا بالضرب حتى التعذيب.

واكد التقرير على ان  ”الانتهاكات ضد الطفل زادت وتطورت في فترة حكم جماعة الإخوان المسلمين والرئيس محمد مرسي”، لافتًا إلى أن ”عدد الأطفال المقبوض عليهم ازداد، وتم احتجاز أطفال بمعسكرات الأمن المركزي بطرة والسلام والجبل الأحمر بالمخالفة للقانون، وضرب وتعذيب وإهانة لجميع الأطفال والبالغين داخل أماكن الاحتجاز، وأثناء القبض عليهم، وصدرت قرارات بالحبس الاحتياطي للأطفال أقل من 15 عامًا، في القاهرة والإسكندرية والمحلة وطنطا والجيزة” حسبما أشار.

”مخالفة القانون”

في السياق ذاته نوة التقريرعلى ان كل الانتهاكات التي وقعت ضد أطفال مصر في فترة حكم  مرسي كانت بسبب سقوط دولة القانون، واختراق القانون وعدم تطبيقه، وعدم تطبيق القواعد القانونية المتبعة والمواثيق الدولية والاتفاقيات، واحتجاز جميع الأطفال المقبوض عليهم مع بالغين بالمخالفة للقانون .

كما جاء بالتقرير أن عدم عرض هؤلاء الأطفال على النيابة خلال 24 ساعة من تاريخ القبض وتجديد الحبس في هذه القضية أمام النيابة العامة- وليس قاض خاص- يعد أيضًا ”مخالفة للقانون”، مضيفًا أن الأطفال لم يتم عرضهم على قاضيهم الطبيعي، وفقًا للمادة 122 من قانون الطفل، وهو قاض ونيابة الطفل

وادان التقرير ”احتجاز الأطفال بمعسكرات الأمن المركزي مع بالغين مخالف للقانون وللائحة مصلحة السجون، وكذلك احتجازهم بسجن المزرعة ثم قسم الخليفة” قائلا: مازال يوجد حتى الآن أطفال محجوزين منذ أحداث الذكرى الثانية للثورة، وعددهم 20 طفل، مازالوا محبوسين حتى الآن بالأماكن المختلفة والغير مؤهلة بالمخالفة للقانون.

 وقال ايهاب القسطاوى المنسق العام لحركة تغيير بالاسكندرية  ان الأطفال المصريين يعانون شتى أنواع التمييز، بدءا بالاضطهاد في المدارس بسبب الاتجاهات السياسية أو الدينية، وصولا إلى عدم مراعاة المصلحة الفضلى للطفل، ويتضح ذلك في تجاهل وصول التطعميات لكل الأطفال وعدم حصول كل الأطفال على حقهم في التعليم.

وأضاف  القسطاوى أن مصر بها سبعة أنواع من التعليم، منها الحكومي والتجريبي والتجريبي المتميز واللغات والدولي، وهذا يعكس أن الأطفال الفقراء محرمون من جودة التعليم، لافتا إلى وجود مشاكل في دمج الأطفال المعاقين في المدارس رغم أحقيتهم القانونية والاجتماعية .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *