فلسطين تطالب بإدراج قضية الشركات الفرنسية المشاركة فى “ترام القدس” بجدول أعمال وزراء الخارجية العرب

فلسطين تطالب بإدراج قضية الشركات الفرنسية المشاركة فى “ترام القدس” بجدول أعمال  وزراء الخارجية العرب
فلسطين

كتب – علاء يوسف

طالبت دولة فلسطين إدراج القضية المرفوعة ضد الشركات الفرنسية المشاركة فى إنشاء مشروع “ترام القدس”الإسرائيلى لربط المستوطنات الإسرائيلية المحيطة بالقدس الشرقية بمدينة القدس الغربية لفصلها عن الضفة الغربية على جدول أعمال الإجتماع غير عادي لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية المقرر غدا الأربعاء بالقاهرة .

وقال سفير دولة فلسطين فى الجامعة العربية ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية د بركات الفرا فى تصريح له اليوم أن دولة فلسطين طلبت من الأمانة العامة للجامعة العربية فى مذكرة رسمية إدراج القضية المرفوعة ضد الشركات الفرنسية المشاركة فى إنشار مشروع “ترام القدس” على جدول أعمال مجلس الجامعة وقد عممتها الجامعة على الدول العربية .

وقالت مصادر بالجامعة العربية ان الجامعة سبق وأن نددت في مارس 2006 في القمة العربية بالخرطوم بـ”البناء غير الشرعي لترام القدس”، ودعت شركتي الستوم وكونيكس إلى الانسحاب فورا إذا كانتا لا ترغبان بأن تتخذ إجراءات ضدهما، وطالبت باريس باتخاذ موقف من هذه المشكلة يتناغم مع مسؤولياتها ومع القانون الدولي.

ويهدف مشروع ” ترام القدس” لربط المستوطنات الإسرائيلية المحيطة بالقدس الشرقية بمدينة القدس الغربية، ما سيسهم في نمو المستوطنات الإسرائيلية، وإحكام الحصار على القدس الشرقية وفصلها عن الضفة الغربية، تمهيدا لضمها إلى إسرائيل فعليا، إضافة إلى أن إنشاء الخط يتطلب مصادرة مساحات ضخمة من الأراضي الفلسطينية.

ويبلغ طول هذا المشروع 13 كيلومترا وهو جزء من خطة مواصلات شاملة في إسرائيل، تهدف إلى تثبيت واقع الاقتطاع والضم في الأرض المحتلة، حيث سيمتد من المستوطنات إلى القدس إلى حيفا.

ويعزل المشروع بعض المناطق الفلسطينية خاصة مخيم شعفاط الذي يضم 38 ألف فلسطيني، ويطبق السيطرة على القدس في سبيل تحقيق هدف القدس الكبرى، تحقيقا لحلم” تيودور هرتزل ” بجعل القدس مدينة حديثة، كما أعلن عند انطلاق المشروع عام 2004 .

وتملك الحكومة الفرنسية 12% من أسهم الشركتين، وتعد بذلك المساهم الأول في رأسمالهما .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *