أهالى شبين الكوم والمصلحة يقطعون الطريق احتجاجا على انقطاع الكهرباء

أهالى شبين الكوم والمصلحة يقطعون الطريق احتجاجا على انقطاع الكهرباء
قطع طريق في المنوفية

 المنوفية – محمود الصاوى

عادت من جديد الأزمة لتطل برأسها على أهالى المنوفية حيث انقطاع تام للكهرباء والمياه تجاوز الـ 6 ساعات يوميا خلال اليومين الأخيرين بالمنوفية مما أثار غضب وتذمر الأهالى على مستوى المحافظة وقد تزامن مع هذه الأزمة نقص حاد فى كميات البنزين والسولار بالمحطات مما ضاعف أعداد السيارات بمختلف أنواعها متراصة بمسافات تتجاوز العشرات من الأمتار عن المحطة .

زادت الحالة من سوء لسوء بمشكلة انقطاع التيار الكهربائى بجميع مراكز محافظة المنوفية أمس وقبل الأمس لمدة تتجاوز الـ 6 ساعات يوميا متقطعة على فترات وتجاوزت بإحدى المراكز الـ 8 ساعات مما أثار غضب الأهالى حيث قال محمد سامى صاحب مطعم ” دا اسمه خراب بيوت والله حرام مش كدا ” واستطرد مستنكرا التغيب واللاوعى الحكومى والرئاسى من الأضرار الاقتصادية والسياسية الناجمة عن هذه الأزمات وكذلك أضاف الاستاذ مختار البنا مسئول سابق بالكهرباء ” بصراحة دى أول مرة يحصل اللى بيجرى دا مش معقول حتى يراعوا ولادنا اللى فى الدراسة ومحتاجين النور علشان يعرفوا يذاكروا ” وكانت للأزمة تداعيات أخرى حيث شهدت المحافظة غضب الأهالى بشبين الكوم مساء أمس حيث قام العشرات من الاهالى بشبين الكوم بقطع طريق شارع الجلاء البحرى مساء الاثنين ، احتجاجا على الانقطاع المستمر للتيار الكهربى .

وقام المتظاهرون باشعال اطارات السيارات واغلاق الطريق نهائيا ومنع السيارات من المرور ،مهددين بالاعتصام المفتوح لحين القضاء على الازمة .

كما شهد أول أمس مظاهرة من أهالى المصلحة وقاموا بقطع الطريق الزراعى حيث خراب البيوت الذى لحق بهم من جراء هذه الأزمة كما صرح أحد الأهالى من المتظاهرين .

وقد شهدا المشهد تدخل القوى السياسية بالمنوفية حيث أصدرت حركة 6 أبريل بالمنوفية بيانا تستنكر فيه الأزمة واحتوى البيان على ” بعد ان اكدت الحكومة على حل مشكلة انقطاع التيار الكهربائى لم يمر سوى يومين او ثلاثة ايام   وعاود التيار الانقطاع ولفترات طويلة على مدار اليوم فى كافة انحاء البلاد ، فكيف يحدث هذا خاصة فى هذا الجو شديد الحرارة ومرحلة الامتحانات

وأضاف البيان ” كل يوم تؤكد لنا الحكومة والنظام على فشلهم الذريع فى ادارة شئون البلاد فهم لم يستطيعوا حل ابسط المشكلات وتوفير ابسط احتياجات المواطن وهى الكهرباء والماء فهل يستطيعوا كما يزعمون حل المشكلات الاقتصادية وتحقيق الرخاء فى البلاد”

كما شهدت بعض القرى من قبل عدة مظاهرات وقطع للطرق كما حدث بقرية شنوان وزوير وقد ذكر  استاذ هيثم بدران بأنه هناك تعمد لاخفاء الحقائق على الشعب الكل يخسر ومن يدفع الفاتورة الباهظة التكاليف هو الشعب ولا تنتظروا منه رحمة ولا غفران .

 والجدير بالذكر ظهور حركات تطالب بعدم سداد فواتير الكهرباء ومنها حملة مش دافعين وحملة حقنا مش هنسيبه حيث وزعت المنشورات والكومنتات التى توضح مطالبهم والتى تتلخص فى الامتناع عن دفع الفواتير حتى ايجاد حلول جذرية ومراعاة واحترام حقوق الشعب وقد انتشرت هذه الدعوات على مواقع التواصل الاجتماعى .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *