رؤيا ورأى

رؤيا ورأى
161166_100004993020251_991396258_q
بقلم/ اسماعيل محمد عطية:

كبير ائمه بأوقاف كفر الشيخ:

تمر مصر المحروسة الان بظروف اصعب من الصعاب لقد قامت الثروات من قبل فى كل بلاد العالم وتغيرت الانظمه والتغير لابد له من نظام ومنظومه النظام موجود والمنظومه موجوده لاكن غير مفعله مصر التى ذكرها الله فى القرأن الكريم وتكلم عنها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ولجأ اليها أل البيت والصالحين والاولياء والعلماء فى وقت الشدائد والمحن والصعاب وكانت مهبط الانبياء تكلم الله عنها فى القرأن صراحة ( اهبطوا مصر فأن لكم ما سألتم).

وفسر العلماء هذه الايه قائلين لو وزعت مصر على العالم لآفقرته ولو جاء العالم كله مصر لكفتهم بخيرها وثمارها وثرواتها وهذا واضح من قول الله تعالى( فأن لكم ما سألتم ) وتكلم الله عن مصر فى القرأن الكريم بأسلوب الكنا يه ( والتين والزيتون وطور سنين ) جبل الطور فى سيناء ويقول ايضا ( وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت با الدهن ) ولقد وضح الرسول الكريم فى قوله اذا فتح الله عليكم مصر فاأستوصوا بأهلها خيرا فأن فيها خير اجناد الارض وان لى فيها نسبا وصهرا وان اهلها فى رباط الى يوم القيامه ) بلد فى مثل هذه المكانه لانقول مصر الفرعونيه انما نقول مصر المحمد يه مصر العيسويه مصر الموسيه مصر الابراهميه مصر أم الحضارت مصر التى صدرت العلوم للعالم ألا تستحق من ابنائها ورجالها البذل والعطاء وألا ثار والعمل والانتاج كنا من قبل اذا ارد نا ان نثور نعمل الان للأسف اذا ارد نا ان نعمل نثور لاأقول كنا من قبل افضل لاكنى اقول كنا نتمنى من ثورتنا ان تحقق ما لم نحققه من قبل على ارض الواقع فا ألمشكله ليست مشكلة انفلات امنى بقدر ما هو انفلات اخلاقى لاننا يجب ان نعلم انه قبل ان يحكمنا نظام وقانون.

امنى بقدر ما هو انفلات اخلاقى لاننا يجب ان نعلم انه قبل ان يحكمنا نظام وقانون يحكمنا دين اسلامى او مسيحى على حد سواء لآن الاد يان السماويه نزلت بمبدأ واحد ونحن جميعا شركاء فى سفينه واحده اسمها مصر هذا الصراع الدائر الان والتناحر فى النهايه لامكسب من ورائه… والخسران فيه هى مصر الوطن الغالى ليتنا نعرف معنى كلمة الوطن كما عرفناها من رسول الله صلى الله عليه وسلم لنكون وطنيون فا الانسان الذى لايخاف الله ولا يراقب ضميره يفعل ما يشاءلكن عدالة السماء تنتظره ان غدا لناظره قريب مصر فى كبوه تحتاج الى نهضة ضمير الثوره كانت ضد نظام له سلبياته وعيو به ونجحت فى اجبار النظام ورموزه با التخلى عن السلطه ونحن نحتاج الى ثوره على النفس تجبر النفس با التخلى عن الذنوب والمعاصى ثوره تلزم النفس با العمل والانتاج فهيا لنحقق المنظومه فى وطننا وا قول انه ليست الو قفات الاحتجاجيه والاضراب عن العمل الا اضرار با الوطن والمواطن فلنعمل وننتج لامن اجل النظام انما نعمل وننتج من اجل الوطن وديننا يأمرنا بذلك ان الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم نتمنى لمصرنا الخير والامن والامان والاستقرار يارب العالمين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *