دستور الإسكندرية يعقد مؤتمرا لعمال “كابو”

دستور الإسكندرية يعقد مؤتمرا لعمال “كابو”
986674_417841531657464_1138625112_n

كتب- هبة الزغبي:

نظم حزب الدستور مؤتمراً صحفياً لعمال شركة “كابو” بمقر الحزب بمنطقة سان استيفانو بالإسكندرية، بحضور القيادي بحزب الدستور جورج اسحاق وعمال الشركة.

وقال عبد الله إبراهيم أحد العاملين بشركة كابو أن عمال الشركة لا يحصلون على مستحاقتهم من أرباح الشركة التي تجني اموال كثيرة على حد قوله، وأنه لم يتم إعطاء  غير المثبتين والمثبتين حقوقهم، مشيراً إلى أن العامل يحصل على مبلغ 600 جنيه فقط دون حوافز أو بدلات عمل مثل باق الشركات داخل الدولة.

وأشار إلى أن مطالب العمال تتمثل في صرف علاوة عام 2006 – 2007 والصادرة بقرار المحكمة، وصرف علاوة 2008 بعد نشرها في الجريدة الرسمية، وصرف حافز التطوير وإلغاء وقف الترقيات والموافقة على العلاوة الجديدة التى أقرت فى عيد العمال ومساواة العمال في عدد ساعات العمل وإعادة الـ7 أيام العارضة الملغاة للعمال المعينين من العام 2003 , وتثبيت العاملين بالعقود .

وأكد أن الشركة قد أنذرت العمال بالفصل من العمل، إذا استمروا في الإضراب عن العمل، غير أن النقابة العمالية قد قدمت استقالتها، لتمصلها من مسئووليتها في الضغط على إدارة الشركة، بتحقيق مطالب العمال.

وأضاف أن العمال قد سافرت إلى القاهرة يوم 27 مايو الماضي لمقابلة وزير القوى العاملة والهجرة، بناء على إخطار من الوزارة، إلا ان الوزارة قد حاولت الهرب من لقاء العاملين، لتأخير صرف رواتبهم ومستحقاتهم، منوهاً إلى أن مستشار وزير القوى العاملة قد وعدهم برفع مطالبهم إلى وزير الاستثمار ومنه إلى رئيس مجلس إدارة الشركة، لتحقيق مطالبهم، من خلال ورقة رسمية وقع وزير القوى العاملة والهجرة عليها، غلا أنه لم يحصلوا على مستحقاتهم إلى اليوم.

وقد قدم عمال الشركة اوراق ومستندات عليها توقيع وزير القوى العاملة والهجرة بصرف مستحقاتهم المالية، وإمضاء من محافظة الإسكندرية ونائب المحافظ، مؤكداً أن عمال شركة”كابو” من أجود عمال شركات الغزل والنسيج، وأنه يتم تخسير الشركة من أجل كسب شركات أخرى تابعة لرئيس العمل، ويتم استيراد المواد الخام من الخارج، بدل من تتطوير الشركة على حساب مصالح شركاته.

ومن جانبه علق جورج اسحاق أن حزب الدستور يتضامن مع مطالب عمال كابو، مذكراً إلى أن الشركة من الشركات العالمية وقد حصلت على شهادة الأيزو العالمية، إلا أنه يجب التفاوض مع أصحاب العمل للحصول على مستحقاتهم، وأن يتم تحديد أولوية العمال في مطالبهم من خلال جدول زمني، متسائلاً: “كيف لوزير القوى العاملة الكذاب، لا يصرف مستحقات العاملين، فهو اسوء وزير أتى إلى مصر، فهو لم يحقق مطالب العمال، ويجب الضغط على الوزارة وتحرير محاضر في النيابة، حتى يتم تحقيق مطالب العمال”.

وكان عمال شركة كابو قد دخلوا في إضراب عن العمل منذ أكثر من عشرة أيام لصرف مستحقاتهم المالية، وقاموا بعقد مؤتمرات صحفية داخل الشركة وأمام المجلس المحلي، وقاموا بقطع شارع أبو قير ومحاصرة مكتب المحامي العام في وقت سابق.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *