كان يامكان

كان يامكان
كان يا ماكان

بقلم/ رنده جبران :

يحكي ان وكان يامكان

كان في شعب كتير غلبان

قضي حياته ضعيف متهان

كان كل مناه يعيش في امان

صبح الصبح عليه متغير

وعلي صوته وقالك اغير

ورفع رايه وقال حريه

اسمعوا ليا أنا انسان

يحكي ان وكان يامكان

كان في شعب في يوم اتمني

ان صباحه هيجي بجنه

والأفراح راح تملي حياته

والكل هيسمع هتافاته

ويعلي غناه وتضحك أوقاته

وينسي في يوم غلبه وماساته

لكن الفرحه قلبت هم

يحكي أن وكان يامكان

كان حلمنا قد الامكان

ان يكون للعدل مكان

والرحمه تكون لينا عنوان

ونلاقي في وطننا مكان

والحق مايحتاجش بيان

سرقوا الحلم وقلبت غم

يحكي أن وكان يامكان

كان في حلم ف يوم بالثوره

وبعد عذاب والام ومناوره

قامت جوا بلدنا الثوره

واللله أكبر سقط الظلمه

وبدأ يظهر نور ف الضلمه

وقولنا يارب تزيح الغمه

سرقوا الحلم وقلبت غم

يحكي ان وكان يامكان

كان في مبدأ انت الاقوي

والمفتري لسه بيستقوي

والغلبان هو اللي بيشقي

ويضيع منه القوت والمأوي

وكله بيلبس ثوب التقوي

ويقول لا..لانعصي الحاكم

قامت الثوره وكله اتعري

يحكي ان وكان يامكان

كله في لحظه اصبح ثوري

بقي بيناضل أصبح وطني

لسه امبارح كان بيعظم

وف ثورتنا عمال يشتم

طلع الصبح ..واصبح وطني

قالك هدفي أشوف مصلحتي

وضاعت بينا روح الثوره

يحكي ان وكان يامكان

شاهد علي ثورتنا ميدان

كان شعبنا مقهور تعبان

قضي حياته ذليل ومهان

وخرج علشان حقه يبان

ولا كان طامع ولا خوان

كان كل مناه يعيش انسان

حبه ميه ونور ومكان

ويحمد ربه ويبقي سعيد

سرقوا الحلم وقلبت غم

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *