مدعي بالحق المدني: مبارك توفي في 2004 و مصر تعرضت لخديعة كبري

مدعي بالحق المدني: مبارك توفي في 2004 و مصر تعرضت لخديعة كبري
mubarak-4(13)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتبت ـ سلمى خطاب :

 

طالب أحد المحامين المدعين بالحق المدني لشهداء و مصابي الثورة بتحليل الحمض النووي للرئيس المخلوع حسني مبارك ومضاهاتها بتحليل الشخص المزيف الموجود في القفص “على حد زعمه”، حيث أنه تقدم ببلاغ يفيد بأن الرئيس مبارك توفي منذ عام 2004 و طالب بفحص الطب الشرعي تقارير تفويض الرئيس مبارك للدكتور عاطف عبيد بتولي مهام رئيس الوزراء، و تقارير تفويض الدكتور أحمد نظيف، و أيضاً قرار تعيين المستشار ممدوح مرعي رئيساً للمحكمة الدستورية، و قرار تعيينه رئيساً للجنة الانتخابات الرئاسية عام 2005.

 

جاء ذلك إضافة إلي باقي الطلبات التي تقدم بها المدعون بالحق المدني عن أسر شهداء و مصابي الثورة و التي تمثلت في، استدعاء كلاً من المشير حسين طنطاوي، والفريق سامي عنان واللواء عمر سليمان لسماع شهاداتهم، وايضاً إدخال الدكتور عاطف عبيد إلي الإتهام الرابع الموجه إلي الرئيس حسني مبارك بالتربح، و إلزام الداخلية بتقديم كشف بأسماء القناصة و ضباط أمن الدولة الذين كانوا يعملون في فترة حبيب العادلي.، و إستدعاء ممثلين لشركات الاتصالات الثلاثة و الدكتور عمرو بدوي رئيس القطاع التنفيذي للإتصالات لسؤالهم عن قطع الاتصالات أثناء أحداث الثورة ومطالب بنسخ القضية على أقراص مدمجة و توزيعها على المحامين المطالبين بالحق المدني.

 

وأوضح أحد المحامين أن وزارة الداخلية، ووزارة المالية لهم الحق في مقاضاة المتهمين، و مطالبتهم بالحق المدني لما سببته جرائمهم من إضرار بالأمن العام و التسبب في حالة الإنفلات الأمني، وإغلاق البورصة و حرمان مصر من عوائد و دخول السياحة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *