الطيب:العالم الإسلامى في حاجة ملحة للتمسكم بالنموذج الأزهري الفريد

الطيب:العالم الإسلامى في حاجة ملحة للتمسكم بالنموذج الأزهري الفريد
resized_DSC_0133

كتب-علي عبد المنعم:

التقى فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر – رئيس مجلس إدارة الرابطة العالمية لخريجي الأزهر الشريف بالوفد الأفغانى الذي يتلقى دورته التدريبية  حول “العلوم الإسلامية”  بمقر الرابطة ، منذ يوم السبت الموافق 25 مايو وحتى نهاية الأسبوع الحالى.

وأكد فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب خلال لقاءه بالوفد أن الأزهر عامة ورابطة الخريجين خاصة يسعيان بخطى حثيثة نحو تلبية احتياجات كافة الأئمة والمشايخ حول العالم  للاستفادة من علوم الأزهر الشريف ، وقال : إن هذه الدورات التي تعقدها الرابطة هى ترجمة واضحة تعبر عن رغبتها لفتح أبوابها للجميع من أجل ترسيخ ونشر المنهج الأزهري المتسم باعتداله وبعده عن التفريط أو الغلو .

وقال فضيلته أن العالم الإسلامى اليوم فى حاجة ماسة للرجوع إلى النموذج الأزهري الفريد الذي يجمع بين الإصالة والتراث وبين الحداثة وفهم متطلبات العصر، مشيراً إلى أن الأمة الإسلامية وإن كانت تعاني من الهزال والضعف  نجدها  تبعث الأمل الذي لا حدود له في إمكان التعافي والإحياء والتجديد ، مؤكداً أن كل مسلم في مكانه يستطيع أن يلعب دوراً مؤثراً في رفع شأن هذه الأمة ، قائلاً : “ها نحن أئمة ومشايخ وعلماء بالأزهر الشريف نعمل جاهدين من أجل توصيل رسالة الأزهر التي تحمل في طياتها هدف خدمة الأمة بمحو أى لغط يشوب الدين الحنيف ، فضلاً عن نشر صورته الصحيحة ، وقال لهم : ها أنتم حاملو هذه الرسالة السامية لبلادكم تدعون من خلالها البعد عن التطرف والغلو والتمسك بالوسطية والاعتدال .

كما أكد أسامة ياسين نائب رئيس مجلس إدارة الرابطة أن هذا اللقاء جاء ضمن برنامج الرابطة لهذه الدورة بالتعاون مع مؤسسة آسيا بأفغانستان ، مشيراً إلى أن الرابطة تبذل قصارى جهودها من أجل توصيل رسالة الأزهر الوسطى للعالم كله  بعقد هذه الدورات العلمية المكثفة التى تتطرق لكافة العلوم الفقهية والشرعية والإسلامية، فضلاً عن افتتاحها العديد من الفروع  التابعة لها في جميع أنحاء العالم لتوطيد العلاقات والأواصر بين خريجي الأزهر والرابطة .

من جانبه أشاد الوفد الأفغاني بدور الأزهر الشريف فى مصر والعالم ورعايته للأئمة والعلماء في العالم الإسلام بفكره الوسطي، ومنهجه المعتدل، وبالعلم النافع مستعرضاً الجهود التى يقوم بها علماء الأفغان لدعم الخطاب الديني المتزن، مشيراً لأهمية التعاون مع الدول الإسلامية في هذا الصدد .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *