فوضى على الأرصفة وبضائع مجهولة المصدر بالإسكندرية

فوضى على الأرصفة وبضائع مجهولة المصدر بالإسكندرية
سلع غذائية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتبت – زينب أبوزيد

 

 

 

إنتشرت ظاهرة بيع السلع المجهولة المصدر بأسواق الإسكندرية ، وتزاحم المواطنون على الشراء ، ونالت إعجاب الكثيرين نظرا لإنخفاض سعرها مقارنة بالمنتجات المحلية ، وهناك أيضا من لم يقدم على الشراء تخوفا من أن يصيبه مكروه .

 

 

 

ويقول ” أحد الباعة” فى منطقة المنشية  ، أن هذه السلع التى يسميها البعض مجهولة المصدرعالية الجودة ، و مصدرها هو ليبيا ، وأن إنتشارها فى هذا الوقت بالأخص نتيجة للأحداث الجارية ، حيث إتجه المواطنيين الليبين للإتجار فى هذه السلع وتسويقها بمصر مستغلين  فتح الحدود بين مصر وليبيا ، ونظرا لسوء الأحوال هناك وخاصة فى مجال التجارة والتسويق  يقومون بشحن هذه البضائع لبيعها فى مصر قبل أن تتلف وتنتهى صلاحيتها مشيرا إلى إنخفاض مبيعات هذه السلع الأيام الحالية منوها إلى أن العصائر هى أكثر المنتجات مبيعا .

 

 

 

وعلى الجانب الأخر قالت قمر صابرى – ربة منزل إلى أنها إشتريت سلع غذائية من الباعة المنتشرين بالأسواق ، و لم يصيها مكروه ، وذلك لجودة المنتج المعروض للبيع وإنخفاض سعره ، وأنها تتأكد من صلاحيته قبل الشراء للتأكد من أنه غير فاسد.

 

 

وكان لسهير عبده رأيا مختلفا حيث أعربت عن إمتناعها الشديد عن شراء مثل هذه المنتجات مجهولة المصدر تخوفا من أن يصيب أسرتها مكروها ، وفضلت شراء المنتجات معروفة المصدر حتى وإن غلى ثمنها .

 

 

وأكد مصدر مسئول بمديرية الشئون الصحية أنه كانت تتم حملات مستمرة على الأسواق وأخذ عينات من المعلبات والأغذية لتحليلها ومعرفة مدة صلاحيتها إلا أن الإنفلات الأمنى الذى كان سائدا خلال المرحلة الماضية أدى إلى ضعف الرقابة والتقليل من الحملات التى تشنها المديرية على الأسواق.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *