التخطي إلى المحتوى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتبت ـ نرمين اسماعيل

 

 

اليوم ذكرى الأربعين لرحيل دينا ابنة الفنان الكبير هانى شاكر والتى رحلت بعد صراع مع المرض وشيعت جنازتها من داخل مسجد الحصرى وسط حضور كبير من أقارب الفنان هانى شاكر وأصدقائه ومعجبيه أيضاً.

 

ظلت دينا تصارع المرض لفترة طويلة، والذى اكتشفت الإصابة به بعد إنجابها لتوأمها “مجدى ومليكة” بفترة قصيرة، وهو ما أصاب الفنان هانى شاكر وجميع أفراد عائلته بحزن شديد لأكثر من عام ونصف، وهى مدة رحلة العلاج.

 

كان الفنان الكبير قد اصطحب ابنته فى رحلات إلى كل من “أمريكا وفرنسا” فى أكبر المستشفيات فى محاولة للسيطرة على المرض، وبعد تحسن بسيط فى حالتها، فجأة وفى الأيام الأخيرة تدهورت حالة دينا بشدة إلى الدرجة التى جعلت الفنان هانى شاكر يفكر فى السفر بها إلى الصين.