بالصور وقفة إحتجاجية لشباب القصير بشأن وقف قرار محافظ البحر الأحمر

بالصور وقفة إحتجاجية لشباب القصير بشأن وقف قرار محافظ البحر الأحمر
الأساسية

البحر الأحمر – مصطفى بديع :

نظم المئات من شباب مدينة القصير صباح اليوم وقفة إحتجاجية أمام مبنى ديوان الوحدة المحلية و ذلك للمطالبة بوقف قرار محافظ البحر الأحمر لتخصيصه بعض الأراضى بدون وجه حق لبعض المواطنين بمدينة القصير على حد قولهم.

و قد طالب الشباب كذلك خلال وقفتهم الإحتجاجية بتشكيل لجنة للتحقيق فوراً لما حدث ، كما أستاء الشباب من عودة عصر المحسوبية و الفساد و كأن لم تقم ثورة ، حيث قام الشباب بغلق مبنى الوحدة المحلية و قاموا بإشعال بعض إطارات السيارات و على هذا قام موظفى الوحدة المحلية بترك أعمالهم و المغادرة.

و على الفور أنتقلت الأجهزة الأمنية لديوان الوحدة المحلية العميد سيف النصر محمد مأمور قسم شرطة القصير و العقيد أحمد إبراهيم الجداوى نائب المأمور و الرائد أحمد شلبى رئيس مباحث القسم و لفيف من أفراد الشرطة ، كما أنتقلت سيارات الإطفاء و قامت بإطفاء النيران المشتعلة بالإطارات بمساعدة الشباب.

هذا وقد صرح أحد المحتجين و يدعى ” محمد الطيب ” فى تصريح خاص للمدار أن الوقفة الإحتجاجية جاءت بسبب ممارسات المحافظ من إهدار أموال الدولة و توزيعها بطريقة عشوائية على طريقة تخصيص قطع أراضى الدولة لبعض الأشخاص لتبادل بعض المنافع على نفس النهج القديم و أضاف بأننا نطالب بتشكيل لجنة من الرقابة الإدارية بإشراف رئاسة الوزراء لفتح ملفات الفساد الكبيرة بمبنى ديوان عام المحافظة و الوحدات المحلية بجميع مدن المحافظة لأن هذا أصبح مطلب شعبى لجميع أهالى البحر الأحمر الشرفاء و سيتم تصعيد الإحتجاجات لحين تنفيذ المطالب و إستمرار إغلاق مبنى الوحدة المحلية.

حيث تلقت غرفة العمليات و الطوارئ بديوان عام المحافظة إخطاراً من اللواء شريف زهران رئيس المدينة يفيد بتظاهر عدد كبير من الشباب أمام ديوان الوحدة المحلية للمطالبة بوقف قرار اللواء محمد كامل بشأن تخصيص بعض الأراضى لبعض المواطنين بمدينة القصير.

كما صرح العقيد أحمد إبراهيم الجداوى نائب مأمور قسم شرطة القصير فى تصريح خاص للمدار قائلاً انه عقب إنتقال الأجهزة الأمنية لقسم شرطة القصير تم إحتواء الموقف بإقناع الشباب بسلوك القنوات الشرعية فى إبراز مطالبهم المشروعة و تم فتح الطريق و التفاوض مع الشباب بخصو مطالبهم بديوان الوحدة المحلية و تم رفع الإطارات المحترقة و الحالة العامة هادئة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *