الرئيس مرسي.. عملية سيناء مستمرة بعد تحرير الجنود‎

الرئيس مرسي.. عملية سيناء مستمرة بعد تحرير الجنود‎
11

كتب – حنان جبران:

تعهد الرئيس المصري محمد مرسي باستمرار العملية العسكرية في سيناء، بعد أن تم الإفراج عن الجنود السبعة الذين أطلق سراحهم صباح الأربعاء بعد اختطافهم على يد مسلحين في سيناء الخميس الماضي.

وشدد مرسي التأكيد على أن الدولة “مستمرة في تحقيق الأمن والاستقرار في سيناء”، وأضاف أن “هذه ليست عملية قصيرة الأجل، ولن تنتهي قريبا”، متعهدا بـ”تحقيق التنمية والأمن في سيناء”.

وأثنى مرسي على أداء أجهزة الأمن والقوات المسلحة والمخابرات العسكرية على جهودها للإفراج عن الجنود “دون أن يمسهم أي أذى”.

وقال في كلمة لدى استقباله الجنود المفرج عنهم “هذا نموذج للتكامل والتعاون والتخطيط والتنفيذ وإعلاء مصلحة الوطن وكرامته وكرامة مواطنيه”.

وكان مرسي على رأس قيادات الدولة ومن بينهم رئيس وزرائه هشام قنديل ووزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي في استقبال الجنود الذين قدموا من سيناء بطائرة عسكرية إلى مطار ألماظة العسكري بالقاهرة.

كما أشاد مرسي في تغريدات له على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي بأهل سيناء “على موقفهم الوطني وإعلاء مصلحة الوطن فوق أي اعتباربأهل سيناء لدورهم في مفاوضات إطلاق سراح الجنود”.

وكان المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية، العقيد أحمد محمد علي، قد أعلن صباح الأربعاء، “أن الجنود المصريين السبعة المختطفين في سيناء أطلق سراحهم، بعد جهود للمخابرات الحربية المصرية بالتعاون مع شيوخ قبائل في سيناء”.

واختطف مسلحون يشتبه بأنهم “متشددون” المجندين السبعة في الساعات الأولى من صباح الخميس أثناء سفرهم في سيارتي أجرة بين العريش عاصمة محافظة شمال سيناء ورفح، بينما كانوا يرتدون ملابس مدنية.

وفور الإعلان عن الإفراج عن الجنود المصريين المختطفين، أعلنت وزارة الداخلية في حكومة حماس بغزة عن إعادة فتح معبر رفح من قبل الجانب المصري في الاتجاهين بعد إغلاقه لمدة خمسة أيام.

وأوضحت أن أولوية السفر ستكون لأصحاب الإقامات في الخارج، ومن لديهم تذاكر طيران، والمرضى، وأصحاب جوزات السفر الأجنبية، ممن تم تسجيل أسمائهم في كشوف المسافرين يومي الجمعة والسبت الماضيين.

وطلبت الوزارة من الراغبين في السفر الذهاب إلى المعبر لإتمام إجراءات سفرهم

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *