بالفيديو.. السالوس: الشاطر قدم استقالته للهيئة الشرعية ورفضناها

بالفيديو.. السالوس: الشاطر قدم استقالته للهيئة الشرعية ورفضناها
thumb2_n367

وكالات:

كشف الدكتور “على السالوس”، رئيس الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، أن المهندس خيرت الشاطر، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، تقدم باستقالته من الهيئة الشرعية خلال الأيام الماضية، بعد ما أثير عن تأثر الهيئة الشرعية به وبمنهج جماعة الإخوان المسلمين، مضيفاً: “تم عرض الاستقالة على مجلس أمناء الهيئة الشرعية، فرفضت الاستقالة التى قدمها خيرت الشاطر بالإجماع “.

واعتبر “السالوس” فى بيان تليفزيونى له بثته الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، عبر حسابها على شبكة “يوتيوب”، ما أثير عن تأثر الهيئة الشرعية بالمهندس خيرت الشاطر بأنه “هراء لا أصل له”، وأضاف أن “الهيئة بعلمائها لا تتأثر بأى اتجاه، ولا بأى فصيل من الفصائل، وإنما تتجه نحو الكتاب والسنة والسلف الصالح”.

وقال رئيس الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح: “الشاطر لا يحضر الهيئة إلا مرتين أو ثلاث مرات كل شهر أو فترة زمنية طويلة، فكيف يكون له أثر على علماء الهيئة أو يكون للإخوان تأثير على الهيئة، لا يوجد له أثر على علماء الهيئة لتوجههم نحو الإخوان”.

ووصف السالوس، اتهام الهيئة بالتحيز للإخوان بـ”الاستهانة بعلماء الهيئة” التى يتعدى أعضاؤها 100 عالم، على حد قوله، مضيفا: “كيف يتأثرون بشخص كائناً ما كان”، ومن الناحية العملية فإن الهيئة الشرعية أصدرت قرارات تعارض اتجاه الإخوان، مثل البيانات التى صدرت عن استنكار دخول الشيعة فى مصر، ورفض بيان الجماعة لتهنئة النصارى بالأعياد التى فيها نواحى دينية عقائدية، وقرض صندوق النقد الدولى، الذى أكدت الهيئة أنه قرض ربوى لا تقبله، وهذه 3 قرارات وأشهد أن المهندس خيرت الشاطر لم يعترض على قرار من هذه القرارات الثلاثة، ولم يكن لخيرت الشاطر دور فيها ولم يكن له أثر فى إصدار أو منع إصدار بيان الهيئة، كيف يطلب منه أن يرفع يده عن الهيئة، ولذلك رفضنا بالإجماع استقالة خيرت الشاطر، ونعتز بوجوده فى الهيئة الشرعية لأنه أخ كريم، ولا يتعرض لمسائل تتصل باتجاه الإخوان، ونراه فى مناقشات الهيئة لا يخرج عما تتفق عليه الهيئة، ونرحب به عضواً فى الهيئة، ونرفض ما يثار حول هذا الموضوع من الأخوة الفضلاء، الذين يلقون القول على أعوانه دون النظر إلى حقيقة الأمر”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *