ثلاثون عاماً علي رحيل المتمرد أمل دنقل

ثلاثون عاماً علي رحيل المتمرد أمل دنقل
images(1)

كتبت – سمرسالم:

ثلاثون عاما مروا علي رحيل الشاعر الكبير الجنوبي المتمرد “امل دنقل”رحل “دنقل” وترك ورائه رصيداً كبيرا ً من اشعاره التي يهتز لها الكثيرون.

ولد “أمل دنقل” عام 1940م، بقرية القلعه، مركز قفط، على مسافه قريبه من مدينة قنا في صعيد مصر، وقد كان والده عالما من علماء الأزهر الشريف مما اثر في شخصية أمل دنقل وقصائده بشكل واضح.

سمي أمل دنقل بهذا الاسم لانه ولد بنفس السنه التي حصل فيها والده على اجازة العالميه فسماه بإسم أمل تيمنا بالنجاح الذي حققه (واسم أمل شائع بالنسبه للبنات في مصر).

انتقل “امل دنقل” إلى القاهرة، بعد ان أنهى دراسته الثانوية في قنا، وفي القاهره ألتحق بكلية الآداب ولكنه أنقطع عن الدراسة منذ العام الاول لكي يعمل.

عمل أمل دنقل موظفا بمحكمة قنا وجمارك السويس والإسكندرية ثم بعد ذلك موظفا بمنظمة التضامن الافروآسيوي ، ولكنه كان دائما ما يترك العمل وينصرف إلى كتابة الاشعار كمعظم أهل الصعيد ، شعر أمل دنقل بالصدمه عند نزوله إلى القاهرة في أول مره ، وأثر هذا عليه كثيرا في أشعاره ويظهر هذا واضحا في اشعاره الاولى.

مخالفا لمعظم المدارس الشعرية في الخمسينيات استوحى أمل دنقل قصائده من رموز التراث العربي ،وقد كان السائد في هذا الوقت التأثر بالميثولوجيا الغربية عامة واليونانيه خاصة. عاصر امل دنقل عصر أحلام العروبه والثورة المصرية مما ساهم في تشكيل نفسيته وقد صدم ككل المصريين بانكسار مصر في 1967 وعبر عن صدمته في رائعته “البكاء بين يدي زرقاء اليمامه” ومجموعته “تعليق على ما حدث “.

البكاء بين يدي زرقاء اليمامة – بيروت 1969.
تعليق على ما حدث – بيروت 1971.
مقتل القمر – بيروت 1974.
العهد الآتي – بيروت 1975.
أقوال جديدة عن حرب بسوس – القاهرة 1983.
أوراق الغرفة 8 – القاهرة 1983.
كلمات سبارتكوس الأخيرة.
من أوراق أبي نواس.

لازمه مرض السرطان لأكثر من ثلاث سنوات صارع خلالها الموت دون أن يكفّ عن حديث الشعر, ليجعل هذا الصراع “بين متكافئين: الموت والشعر” كما كتب الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي. والجدير بالذكر أن آخر قصيدة كتبها دنقل هي “الجنوبي”.

بعدهارحل امل دنقل عن دنيانا في 21 مايو عام 1983

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *