عشية الانتخابات الرئاسية للملالي: أوامر قمعية يصدرها النظام الايراني للمالكي ضد المعارضة الايرانية في العراق

عشية الانتخابات الرئاسية للملالي: أوامر قمعية يصدرها النظام الايراني للمالكي ضد المعارضة الايرانية في العراق
نور الدين المالكى

كتب – محمد اسكندري:

حصلت المقاومه الايرانية على وثائق جديدة من داخل نظام الملالي تتضمن أوامر قمعية صادرة للمالكي ضد المعارضة الايرانية في العراق عشية انتخابات الديكتاتورية الدينية.

ووفق هذه الوثائق التي قابلة للتقديم الى محكمة دولية، تم تبليغ أوامر جديدة للحكومة العراقية عقب زيارة وزير مخابرات النظام إلى بغداد وسط تفاقم الصراع على السلطة داخل النظام الايراني:

1- تحديد محام من جانب الحكومة العراقية لسلب حق سكان أشرف في ملكيتهم وتدريبه وتوجيهه بهذا الصدد بموازاة كيفية اثارة الموضوع لدى الأمم المتحدة والمسؤولين الأمريكيين عبر مارتن كوبلر.

2- الطلب من الصليب الأحمر الدولي لاستئناف نقل الخطابات والرسائل الموجهة من قبل وزارة المخابرات في طهران الى سكان أشرف وليبرتي تحت غطاء العوائل بهدف ممارسة الضغط على مجاهدي خلق وذلك للعمل بمثابة 300 مكبرة صوت عملت لمدة 677 يوماً من شباط/ فبراير 2010 حتى كانون الأول/ ديسمبر 2011 آطراف أشرف ليل نهار لممارسة التعذيب النفسي بحق السكان.

3-الشرطة والقوى الأمنية في ليبرتي يجب أن تصعد من الاجراءات القمعية ضد السكان وأن تتجنب من أي عطف تجاههم.

4-الدوائر المعنية العراقية يجب أن ترصد وتسجل الاتصالات الهاتفية والالكترونية في ليبرتي مع العالم الخارجي.

5- فرض  المزيد من القيود على زيارات القنصلية والأمم المتحده خاصة السفارة الأمريكية لليبرتي.

وتأتي هذه الأوامر في وقت مازالت فيه قضية الأمن الملحة لسكان ليبرتي بقيت دون حل رغم مضي ثلاثة أشهر ونصف الشهرعلى القصف الصاروخي والترتيبات الضرورية للحد الأدنى من مستلزمات الحماية لم يتم تلبيتها بعد مما ينم عن نية شريرة واجرامية.

إن المقاومة الايرانية اذ تنوه بالبيان الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية في 29 آب/ أغسطس2012 الذي أكد على السعي باتجاه معالجة القضايا الانسانية في مخيم ليبرتي والتعهد بالدعم لأمن وسلامة السكان واذ تذكر بمسؤولية وتعهدات الأمم المتحدة بشأن حقوق اللاجئين وطالبي اللجوء، تدعو الحكومة الأمريكية والأمم المتحدة الى التحرك للحيلولة دون تطبيق هذه الممارسات القمعية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *