الحرية…

الحرية…
الحرية

بقلم / فيروز حسني:

مما لا شك فيه أن كل منا يحلم بأن يكون حرا

لكن الكثير منا لا يفهم معنى تلك الحرية

أو يفسرها بالطرق الخاطئة

لاشك أن كل منا بداخله معنى للحرية

لكن يجب أن تعامل معها وفق عاداتنا وأخلاقنا

لا يجب أن نفسرها بطرق أخرى

فالبعض يفسر أمور البلطجة بالحرية

أو يفسر تدخل الأخرين في شئونك الخاصة بالحرية

لكن الصوت العالي ، وعدم إحترام الأخر ، والتحدث بأسلوب غير حضاري

هذه ليست حرية ، بل هو أسلوب غير لائق وغير سوي لشخص مريض

الحرية هي أن تقول رأيك وأن تستمع لرأي الأخر

أن تتصرف وفق عادات مجتمعك ، أن تحترم الأخرين
فحريتك هي أتخاذ قراراتك بنفسك

لا أن تكون خاضعا لجماعة غير سوية ولا تخضع لأرادة الغير

حريتك هي حق طبيعي لك ولغيرك

كل منا له توجاته الفكرية والسياسية والأجتماعية والثقافية

لكن البعض يحاول التشويش عليها ، قد لاتشعر بأنك تساق نحو توجهات الغير

لأنهم يسحبونك بدون أن تشعر ، لذلك كن متيقظا لما يحدث من حولك

لا تجعل أفكارك مقيدة ، بل عبر عنها وقت ما تشاء عبر عنها بالكتابة

أو الرسم ، أو بتنفيذها بأي شكل من الأشكال

يجب علينا أن نحقق ما يدور في عقولنا

علينا الأختيار بأرادتنا ، فأنت تريد وأنا أريد والله يفعل مايريد

كل منا مسئول عن أعماله ، لا يجب أن نشكو من الوحدة

وننضم لجماعات فاسدة تغير مسار حياتنا وتحبط حريتنا

فالأسد يسير وحيدا ، والخروف يمشي في قطيع

الحرية جزء منا ، ولدنا بها خلقنا الله أحرارا

فيجب أن نستغلها بالأعمال الطيبة….

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *