“عمرو موسي” بالإسكندرية : مصر لن تركع وليست ملكا لاحد ولن تسير علي اهواء جماعة معينة

“عمرو موسي” بالإسكندرية : مصر لن تركع وليست ملكا لاحد ولن تسير علي اهواء جماعة معينة
عمرو-موسي2

الاسكندرية – ياسمين حمودة

قال عمرو موسي رئيس حزب المؤتمر في مؤتمره الجماهيري بالإسكندرية “مصر لن تسير على أهواء فصيل معين أو جماعة معينة، فمصرلن تركع و ليست ملكاً لأحد، وهذا لن يأتي إلا بالوقوف جميعا وقفة رجل واحد وتحيا مصر

وعلق موسي علي واقعة اختطاف الجنود السياسية قائلآ لدينا مشكله كبري في سيناء ولن نقبل بأن تكون مصر خارج السيادة المصرية ولابد أن توضع سيناء تحت السيادة المصرية ولا يحتلها الأغراب وبالنسبة لمشروع قناة السويس نحن نؤيد مشروع قناة السويس وهذا المشروع عرضته في برنامجي الانتخابين طالب بدراسة جدوى اقتصادية واجتماعية للمشروع، ومصر تحتاج إلى خطة اقتصادية شامل، فالفقر وصل إلى مصر بنسبة 50% وهذا مؤشر صعب للغاية”.

وأكد موسي علي دور المرأة بالحياة السياسية ومشاركتها ودورها الفعال وأسرارها علي النجاح من اجل تطوير مصر

حيث بدأت فعاليات المؤتمر الجماهيري الأول لعمرو موسي ،حيث عزفت الفرقة الموسيقية السلام الجمهوري فور وصول موسي رئيس الحزب وأفتتح المؤتمر بأيات قرانية تلاوة الشيخ سعيد الغرباوى .

وشهد المؤتمر تواجد عدد من قبائل وشيوخ العرب ؛ ورجال الأزهر الشريف ؛والعديد من الأقباط ‘ وعدد من القيادات السياسية والحقوقية ومن ابرزالاحزاب حرب الوفد والتجمع والمصريين الاحرار والتيار الشعبى ؛ الحضور محب شفيق ؛ والمهندس محمود مهران رئيس حزب مصر الثورة ؛ والمحامى جمال سويد؛.

وقام أمين عام الحزب بالإسكندرية أحمد مهنا بشكر أعضاء الحزب والحضور والقاء كلمته أنه تم إنشاء حزب المؤتمر بدعم كامل من القيادات المركزية بالقاهرة وتم أفتتاح ثلاتة مقرات بالإسكندرية وتم عمل دورات تدربية لشباب ومستمرين في التطورات لعمل هذا الحزب وهدف الحزب هو تجميع اطياف المجتمع بمختلف عقائدهم.

وإلقا محب شفيق ممثل الإتحاد العام لأقباط من أجل مصر كلمته بتقديم شكر خاص لعمرو موسي لحضورة بنفسة عيد القيامة المجيد وأكد أن هذا طبعه وطبع المصري الذي أبتعد عن التطرف ويومن بالوحدة الوطنية .

بينما القا رجل الأزهر محمد ابو الخير كلمته قائلأ أنه يرى إن الإسلام .. والإسلام يقول ’’ دم المسلم علي أخيه حرام ’’ ويجب علي المسلم أن يحافظ علي ارضه وعرضه وأناشد جميع الأطياف بمختلف عقائدهم أن يعلموا من أجل مصلحة مصر ولا تكون بالشعارات الخادعه والمزيفه بل أن تتقرب الدماء وتمتزج الأديان وتتواحد الأمة فالدين الاسلامى وطنية.

واختتم المؤتمر بكلمة موسي تحيا مصر وسط هتاف الالآف من مؤيدينه تحيا مصر وردد المشاركين هتاف ’’ يسقط يسقط حكم المرشد ’’ ؛ ’’ ربنا يقويك ياريس ’’ ؛ ’’ مين يفهم فى الاصول غيرالاصيل ياريس أسم عمرو موسي محفور من الماس الاصيل ’’..

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *