عمر عبد الرحمن : ساقتل على يد الامريكان ، واستلموا جثتى

عمر عبد الرحمن : ساقتل على يد الامريكان ، واستلموا جثتى
عمر عبد الرحمن

كتب – محمد لطفى :

أكدالشيخ عمر عبد الرحمن المحتجز فى السجون الامريكية على خطورة الموقف الذى يشعر به، قائلًا: “فهم لا محالة قاتلىّ، إنهم لا محالة يقتلوننى ولا سيما وأنا بمعزل عن العالم كله، لا يرى أحد ما يصنعون بى فى طعامى وشرابى وما نحو ذلك، وقد يتخذون أسلوب القتل البطىء معى، فقد يضعون السم فى الطعام أو الشراب أو الدواء والحقن، وقد يعطوننى دواء خطيرًا فاسدًا، وقد يعطوننى قدرًا من المخدرات قاتلًا، أو محدثًا جنونًا، خصوصًا وأنا أشم روائح غريبة، ومنبعثة من جهة الطابق الذي فوقى، مصحوبًا بها “وش” مستمر، كصوت المكيف القديم الفاسد، ومعه خبط وقرع وضوضاء، وطرق كصوت ضرب القنابل، يستمر بالساعات من ليل أو نهار، وهم سيختلقون عندها المعاذير الكاذبة والأسباب الباطلة فى أمر الوفاة، فلا تصدقوا ما يقولون، إنهم يجيدون الكذب، وقد يختلقون إساءة خلقية يختلقونها، فكل ذلك ينتظر منهم”.

 

وأضاف قائلًا: “إن هؤلاء هم الذين يحاربون أى صحوة إسلامية فى العالم، ويعملون على إشاعة الزنا والربا وسائر أنواع الفساد فى الأرض كلها”.

 

واختتم الشيخ رسالته قائلًا: “إنهم إن قتلونى، وهم لا محالة فاعلون، فشيعوا جنازتى وابعثوا بجثتى إلى أهلى، لكن لا تخذلوا دمى، ولا تضيعوه، بل اثأروا لى منهم أشد الثأر وأعنفه، وتذكروا أخا لكم قال كلمة الحق وقتل فى سبيل الله، تلك بعض الكلمات أقولها لكم فهى وصيتى لكم

 

وجاء هذا برسالة ارسلها الشيخ عبر موقعة الخاص على تويتر

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *