تغريدتى والشرفة(2-2)

تغريدتى والشرفة(2-2)
reem0

بقلم/ ريم أبو الفضل:

وقف العصفورعلى شرفتها فى انتظار تباشير الفجر

فتذكر قصة روتها له أمه ذات يوم من الأثر، وقد ترجمها سيدنا سليمان للبشر ..

فعندما كان يسير مع قومٍ سمع أربعة من الطيور فى حوارٍ يدور

قال الأول : ليت الخلق لم يخلقوا

وقال الثانى: وياليتهم لمّا خُلقوا علموا لماذا خُلقوا

وقال الثالث: وياليتهم لمّا علِموا لماذا خُلقوا عملوا بما علموا

وقال الرابع : وليتهم لمّا عملوا بما علموا أخلصوا فيما عملوا

تذكرت قصة أجدادى وأقوالهم أثناء وقوفى على تلك الشرفة فى انتظار تباشير الفجر .. فلا أَمَل من انتظارى، ولا يغادرنى الصبر

كنت أسترق السمعَ على الشرفة، فأجدها تبتهل إلى الله، وتشكو إليه همها، وتتوسل إليه أن يرفع عنها البلاء ..

فلا أملكُ إلا أن أؤمن على دعواتها..وأنتظر الفجر لأُدخل على نفسها الأمل بتغريدى

ولكن سرعان ما تهرع إلى فراشها بعدما تفرغ من صلاة الفجر

وكنت أتساءل كل ليلة..

لماذا لا تلجأ إلى الله إلا عند الشكوى؟

ألم تعلم لِمَ خُلقت؟؟

أليست الدنيا دار بلاء وامتحان ..وعليها أن تصبر على البلاء، وتجتاز الامتحانات

أعتقد أنها علِمت لِمَ خُلقت .. لكنها لم تعمل بما علمت!!
ربما لم تُخلص العمل!!

فالإخلاص يكون فى صمتٍ وشكر وإيمان…والعمل يكون فى حب وتفان

كيف للعبد أن يسألَ الرب؟ ويراجعه ويسأله غده؟
ألا تعلم أننا نغدو خماصاً، ونعود بطاناً !!

لا ننام عند الفجر.. بل نصحو مع تباشيره

لا نطلب من الله أن يأتينا برزقنا على ضعفنا فى أعشاشنا

بل نقوم فجرنا…فنشكر ربنا.. ونسأله القوة لسعينا ..ورزقنا

ومع ذلك نغنى للحياة..فنملأ الكون تغريدا ونحن نبحث عن قوتنا
لا نتبرم ولا نيأس…
شرعتُ فى تغريدتى..فسمعتُ تأففها..اخترت لها أنشودة أخرى تعالت لعناتها..

كررتُ فعلتى كل يوم..لأسرّى عنها..وفى كل يوم كان يزداد عجبى

تعجبت لهؤلاء البشرعندما يخلدون الى نومهم بعد فجرهم..فمتى سيبحثون عن رزقهم؟

تعجبت من تأففهم مما تطرب له النفس..فيعدونه مقلقاً منفراً ثم يلجأون إلى سماع ما صنعوه من آلاتٍ مُعرضين عما صنعه الله من مخلوقات تغرد.

تعجبت من  أن صوتى قد لا يُطرب البعض وقد يُزعج الآخرين.

تعجبت من أشياءٍ كثيرة ..وكدت أنعتُ هؤلاء البشر بالسفه وقصر النظر..ولكننى تذكرت سليمان الحكيم فبتُ أنظر إلى عجبى بقدرٍ من العبر.

فتحولت نظرتى مما كنت منه تعجبت إلى ما منه تعلمت.

فتعلمتُ ألا أكرر النصح، ولا أكون لحوحاً حتى وإن كان صوتى تغريدا فقد يسمعه الآخرون نعيقاً.

تعلمتُ أن هناك ظروفًا تجعل من لا يرى فى تباشير الفجر الأمل بل قد تتجدد الأحزان مع كل إشراقة.

تعلمتُ أن نضع الإنسان فى ظروفٍ طبيعية حتى نتقبل ما يصدر عنه، وحتى يكون حكمنا عليه عادلاً.

تعجبتُ..فتأملتُ..فتعلمتُ أن ربما هذا الشخص الذى يصيح فى الهاتف أو فى وجه آخر لا نعلم كيف بات ليلته قد يكون فى مناجاة مع ربه يبثه هماً لا يعلم الآخر عنه شيئاً.

تعلمتُ أن هناك أشخاصاً يبدون أقوياء ونظنهم كذلك قد تكون أفئدتهم أكثر رقة من أفئدتنا ..ولكن طبيعة حياة البشر تجبرهم أن يظهرون بمظهر القوة ..

فقد يكون بين عالم البشر ..ذئبٍ.. وراعٍ.. وحّمل

فقررت الرحيل عن شرفتها على غير أمل……….

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *