الشأن المحلي وتواصل البحث عن الجنود السبعة المختطفين يتصدران اهتمامات الصحف

الشأن المحلي وتواصل البحث عن الجنود السبعة المختطفين يتصدران اهتمامات الصحف
جرنال

وكالات:

تصدر الشأن المحلي اهتمامات صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم السبت بالإضافة إلى تواصل المفاوضات التي تجريها أجهزة الأمن ووفود من مشايخ سيناء للإفراج عن السبعة الجنود المختفين بسيناء.

وقالت صحيفة (الأهرام) :في اليوم الثاني لاختطاف ستة جنود بسيناء، تواصلت أمس بمحافظة شمال سيناء الإجراءات الأمنية غير المسبوقة، وشملت منطقة رفح والشيخ زويد، ومختلف المداخل الفرعية المؤدية إلى وسط سيناء. وقال مصدر عسكري مسئول بشمال سيناء لـ”الأهرام” :تمكنا من تحديد أماكن الجنود المختطفين بمنطقة صحراوية بشمال سيناء، كما تمكنا من تحديد هوية الخاطفين، ونتعامل معهم بأسلوب ضبط النفس لأقصى درجة، حرصا على أرواح جنودنا.

وأضاف أن أجهزة الأمن لديها جميع الخيارات المطروحة فى التعامل مع الخاطفين لتحرير الجنود، مؤكدا أن المفاوضات ما زالت مستمرة من قبل مشايخ سيناء، وكشف أن أحد الخاطفين محكوم عليه بالإعدام فى أحداث اقتحام قسم ثان العريش.

وقالت الصحيفة إن الرئيس محمد مرسى أدى صلاة الجمعة أمس فى مسجد القدس بالتجمع الخامس، حيث تحدث خطيب الجمعة الشيخ أشرف الفيل عن ملامح من حكم الخليفة عثمان بن عفان ثالث الخلفاء الراشدين، وقال الفيل إن دعاة الشر كانوا فى عهد عثمان بن عفان على ثلاثة أصناف الأول وهم الحاقدون على الإسلام من غير المسلمين، ونبه الشيخ على أنهم ليسوا كل اليهود ولا كل النصارى.

وأضاف أن هذا الصنف لا يرون الحق أبدا أما الصنف الثاني فهم المنافقون والصنف الثالث هم الفاسقون الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه وهم الخارجون على طريق الحق والصلاح، وقال الشيخ إن هؤلاء الأصناف الثلاثة أرادوا إفشال الدولة الإسلامية واستخدموا الفوضى ولكنهم لم يتمكنوا طيلة السنوات العشر الأولى من حكم عثمان.

وقالت الصحيفة إن الدكتور باسم عودة وزير التموين والتجارة الداخلية أعلن أن المرحلة الثالثة من حملة أفضل منتج لأكرم شعب والتى بدأتها الوزارة في يناير الماضي لتوفير السلع الاستهلاكية للمواطنين بأسعار مناسبة ستبدأ 25 مايو الحالي في جميع المجمعات
الاستهلاكية على مستوى المحافظات والسلاسل التجارية بعد الاتفاق مع أصحابها بالإضافة إلى الأسواق المتنقلة في المناطق الأكثر فقرا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *