كان ياما كان..

كان ياما كان..
فيس بوك

بقلم – أسماء محمد محمد ..

كان يا ما كان

فى ست جميله من الحسان

زى عصفور بيغنى ع الأغصان

وهيه زهرة من الريحان

بس كان قاتل قلبها كتر الأحزان

كانت عايشه وحاسه النسيان

مع إنها من الحسان

كان هوايتها الشعر للتعبير عن الأشجان

دخلت عالم الفيس بقلب بكر عطشان

وسمع عنها ولهان فى صورة إنسان

قعد يقرب منها بعقل خسيس وجبان

وباسم الحب على أوتار قلبها رسم إسمه زى الفنان

قعد يزن على عقلها تنزل من على الأغصان

وانه لها هيكون حامى الوجدان

اللى هيخلى قلبها فرحان

وسمعت المسكينة الكلام وعطتوا الأمان

استجابت لدقات قلبها اللى ماداق غير الحرمان

دبح هوه حلمها واغتال الإحساس اللى اتولد بعد الزمان بزمان

نقول كمان

مسكينه الجميله لما حبت ها الإنسان

كانت فاكراه صادق ومؤمن كمان

لما لطعم كلماتوا داقت وحست بالأمان

كان مره ينشر حزين ومره ينشر دعا وإيمان

أتاريه كان كداب وبالمشاعر غاوى يلعب ولا يعرف العرفان

وللحب قاتل وغاواوى التنقل بين القلوب ده شيطان

قعدت تبكى ليالى على حب دخل قلبها كانت فاكراه إنسان

كانت فاكره هتعيش بالحب زى حوريه فى الجنان

أو أميره وهوه ملك الزمان

أتاريه كان بيلعب بالمشاعر وآآآآآآآآآآآآآخر روقان

ما يهمو حلال وحرام ولا قلب حيران

رجعت بقلبها المقهور مليان أحزان

وعاشت بقلب حزين عن الحب ندمان

وكان يا ما كان

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *