فيلميات الثورة المصرية

فيلميات الثورة المصرية
عبدالعزيز الشرقاوي

بقلم/ عبدالعزيز الشرقاوي:

يوم أن عين السادات مبارك نائباَ له هو يوم
بكى فيه القمر

فترة حكم اللامبارك ثلاثون عاماً من الظلم والفساد كان هناك
شئ في صدري

بعدما تدخل الجيش عند تنحي المخلوع كان هناك
شئ من الخوف

كل فاسد في عصر المخلوع يحاكم الآن يقسم ويقول
جعلوني مجرماَ

عصابة مبارك وحاشيته تجسيد لقصة
اللص والكلاب

عصر حكم وفترة مبارك هي في قمة
العار

حكاية الثورة المباركة هي حكاية
مواطن ومخبر وحرامي

أحلام جمال مبارك بالتوريث كانت أحلام وأوهام كـ
أحلام الفتى الطائش

قناة الجزيرة المشكورة جعلتني ايام الثورة
لا أنام

مصر في الفترة الاخيرة قبل الثورة كان لا يحكمها سوى
الأراجوز

أصل الثورة المصرية المباركة هي دراما بين
الطيب والشرس والقبيح

كانت مصر تئن تحت وطأة الفساد والنهب وتصرخ قائلة
أريد حلا

لم يكن احد يقتنع بان هؤلاء سياسيون ولكننا كنا مقتنعون بانهم كانوا
دول عصابة يابابا

كل الفاسدين والمفسدين أخرجتهم الثورة من دائرة الضوء إلى
دائرة الانتقام

كانت الثورة عبرة لكل طاغية ومتجبر ونقول له وبئس
المصير

الفلول بعد التنحي حينما تسألهم عن هويتهم بعد الثورة يجيبون
أرجوك لا تسألني من أنا

مقارنة ظالمة بين الفاسد هادم الدين وبين
الناصر صلاح الدين

الدم واللحم المصري في نظر مبارك وعصابته هو
لحم رخيص

كل فاسد وعديم الشرف والمروءة في زمن المخلوع كان يظن نفسه من
أهل القمة

كل من أسند إليه منصباً في النظام السابق أصبح في نظر الشعب كـ
المشبوه

المافيا الملعونة التي سفكت وشربت من دم الشعب هم مجموعة من
الأوغاد

دولة سرقت واغتصبت في أطول غمضة عين عرفتها البشرية هم حثالة من
المغتصبون

كان المخلوع يظن نفسه
الإمبراطور

الحياة للفاسدين والنصابين في عهد المخلوع هي
الحياة منتهى اللذة

الخائن والعميل المخلوع السابق كان يظن خيانته هي
خيانة مشروعة

بصمة الشعب المصري على ثورته ناصعة البياض وممهورة باسم
المواطن..مصري

………………………………………………………………………………………………………..

هامش..هذه مقتطفات من كتاب سيصدر حاملا هذه الفكرة وهو تجسيد الوضع المصري قبل وبعد الثورة من خلال اسماء الافلام المصرية التي لم تترك مجالا إلا وتطرقت اليه

التعليقات

  1. فكرة جميلة الكتابة عن الثورة المصرية عبر الفيلميات وقد تمتعت جدا بقراءة هذا الموضوع ادعو لكم بالموفقية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *