أسراب حديثة من الجراد قادمة من إسرائيل إلى مصر.‎

أسراب حديثة من الجراد قادمة من إسرائيل إلى مصر.‎
558097_390257121095432_1937514390_n

كتب – حنان جبران:

عادت فرق مكافحة “الجراد” في منطقة شبه جزيرة سيناء المصرية (شمال شرق)، للعمل من جديد، بعد أن وصلت أسراب حديثة من الجراد، قادمة من إسرائيل.

ووفقاً لعدد من شهود العيان فإن “أعدادًا كبيرة من الجراد يتوالى وصولها تباعاً منذ ثلاثة أيام، قادمة من جنوب منطقة “نجع شيبانة” على بعد نحو 15 كم من معبر رفح الحدودي جنوب قطاع غزة في طريقها نحو الشمال الغربى”.

وقال مسؤولون فى وزارة الزراعة المصرية بسيناء للأناضول، إن أسراب الجراد القادمة من إسرائيل هى حديثة الفقس، وهى نتاج بيض أسراب الجراد الطائر التى سبق اجتياحها للمنطقة قبل نحو شهرين.

وأشاروا إلى أن الجراد القادم هو عبارة عن “حوريات” صغيرة ما زالت في مرحلة التكوين، ولا تستطيع الطيران، الأمر الذي يشكل خطورة كبيرة حيث تلتهم كل ما تمر به زحفاً من النباتات وأوراق الأشجار والحشائش.

لكنهم لفتوا إلى أن تلك الأسراب لا تزال منذ دخولها الأراضى المصرية تمر بمناطق صحراوية جافة خالية من الزراعات، ويكثر فيه أشجار ظل معمرة وأعشاب رعوية.

من جانبهم، ذكر عدد من شهود العيان من المزارعين أهالى المنطقة، لمراسل الأناضول، أنهم شاهدوا الجراد وهو يزحف ويلتهم نباتات صحراوية مرّ عليها، لكنهم نوهوا إلى أن مسافة 2 كم فقط تفصل أسراب الجراد عن المناطق الزراعية العامرة بمزروعات من أشجار التين والعنب والزيتون والخوخ.

وقال “سليمان ضيف الله أبو عليان” أحد أبناء المنطقة، إن “ما يشاهدونه هو وباء قادم من إسرائيل حيث تغطى أسراب الجراد مساحات شاسعة من الأرض، ولا تترك أخضر فى طريقها”.

وأشار إلى أن حالة من الهلع انتابت الأهالي، خوفاً من استمرار توغل الجراد في المنطقة ووصوله إلى المناطق الزراعية قبل قتله، مشيراً إلى أن مقاومة السلطات المحلية للجراد ما زالت محدودة حيث تعتمد في قتله على “طلمبات رش” كهربائية، وأخرى يدوية محمولة على الظهر” على حد قوله.

من جانبه ذكر “عاطف مطر” مسؤول الزراعة بسيناء، أن “فريق المقاومة يواصل رش أسراب الجراد”، لافتاً إلى أنه استطاع قتل أعداد كبيرة خلال الساعات الماضية.

وأضاف أن “تعزيزات مكونة من 13 سيارة مكافحة وعدد من الخبراء من وزارة الزراعة، وصلت لسيناء قادمة من القاهرة والمحافظات للإشراف بشكل مباشر على مقاومة أسراب الجراد عند الحدود المصرية بسيناء”.

وكانت أعداد كبيرة من أسراب الجراد قد اجتاحت عددًا من دول المنطقة خلال مارس/ أذار الماضي، حيث غزت مناطق شبه جزيرة سيناء المصرية، وقطاع غزة، وإسرائيل، ولبنان، قادمة من وسط إفريقيا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *