معاناة الفلاحين والتجار بالدقهلية فى توريد القمح..بالرغم من زيادة عدد الشون

معاناة الفلاحين والتجار بالدقهلية فى توريد القمح..بالرغم من زيادة عدد الشون
index

المنصورة – محمد الشيخ:

مازالت معاناة الفلاحين والتجار بالدقهلية فى توريد القمح هذا الموسم مستمرة، على الرغم من زيادة عدد شون القمح إلى 24 شونة، إلا أن تشدد لجان الاستلام فى الفحص جعلت الشون لا تتسلم إلا كميات قليلة، مما تسبب فى بطء استلام المحصول لتستمر الطوابير بالكيلو مترات أمام الشون.

وبسبب تلك المعاناه يقوم بعض الفلاحيين ببيع المحصول إلى أحد التجار، خوفا من الوقوف فى الطوابير ويقول احد التجارحتى الآن لم نتقاض مليما واحدا من الحكومة مقابل ما تم توريده من القمح، وهذا هو حال جميع الفلاحين الموردين للقمح على مستوى المحافظة.

ويقول الفلاحين أننا نتحمل أعباء ضخمة من إيجارات الأراضى وتقاوى وأدوية؛ وأجور عمال الحصاد، حيث تصل تكلفة الفلاح للفدان الواحد ما يقرب من 6 آلاف جنيه وفى النهاية يبلغ سعر بيع الأردب من 380 إلى 385 جنيها.

وأكد عمر البربرى نقيب فلاحى ميت غمر أن الشون تتعرض للسرقة والبلطجة ليلا، حيث يتم سرقة القمح من أمام الشون فى غفلة التجار والمسئولين وذلك أثناء انتظارهم فى الطوابير الطويلة أمام الشون، مع انتشار النهب داخل الشون لأنها غير مغطاة، كما لايوجد أى تواجد أمنى بجوار الشون.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *