المخرج أحمد عاطف: فيلم “قبل الربيع” يوضح دور الجنود المجهولين بالثورة

المخرج أحمد عاطف: فيلم “قبل الربيع” يوضح دور الجنود المجهولين بالثورة
1(1)

كتب- هاجر محمد:

قال المخرج أحمد عاطف عن فيلمه “قبل الربيع”  انه فيلم يوضح المرحلة التى سبقت ثورة 25 يناير وخصوصا الثلاث شهور التى كانت  قبل إندلاع شرارة الثورة، حيث يوضح الفيلم الجنود المجهولين من الشباب الذين قاموا بالثورة واقنعوا الناس بالنزول والمشاركه في وجه الظلم، ويعرض الفيلم التساؤلات حول هل فعلا الثورة الشبابيه قامت من  خلال الفيس بوك ؟ وكيف قامت وتحولت من  فكرة وامل الى ثورة في ارض الواقع؟

ويعرض الفيلم الروح الثورية للشباب والأمل في غدا جديد في داخل كلا منهم .وكيف قامت معجزة ثورية من اتحاد الشباب المصري بعملهم وفكرهم ورؤيتهم لمصر حرة مستقله ,ويبين الفيلم الدينماكية والخطوات التى اتخذها الشباب قبل وبعد الثورة.

ويعتبر الفيلم مزيج من القصص الواقعيه لأحداث ماقبل الثورة بالأضافة للجانب الروائي والجانب الفني من صاحب العمل المخرج أحمد عاطف ويعتبر الفيلم هو الجزء الثاني في ثلاثيه  المخرج أحمد عاطف عن الثورات العربية  حيث كان الجزء الاول هو فيلم باب شرقي (الذي تحدث عن الثورة السوريه).

والجزء الثاني (قبل الربيع) الذي يتحدث عن قبل احداث الثوره المصريه

والجزء الثالث والاخير هو فيلم(عن الثوره الليبيه)

ولم يغفل الفيلم عن عرض المصاعب التي يتعرض لها الشباب اثناء النضال ( مثل الاغتيال –الاعتقالات واخطار كثيره مثل فقد اعضاءهم واعمارهم فداء للثورة )من اجل الحرية ويوضح الفيلم ان هؤلاء الشباب لا ينتمون لاي حزب او جماعه او مؤسسة هم يناضلون لانهم  فقط مصريون المحرك الاساسي لهم هو حب الوطن واهداف الثورة.

ويعتبر ايقاع الفيلم سريع نظرا لان ابطاله شباب والاحداث تنازلية من قبل الثوره الى قيامها كذلك به احداث اثاره وتشويق  بجانب الجزأ الشاعري  للفيلم وهو(كيف تم  صنع الربيع بعد التقلب في الطقوس بظهور المعجزه الربيعيه في قلب الشتاء فتحول البرد القارس لربيع في تاريخ مصر, بعد الصعوبات والمآسي التي كانت تحدث للشعب المصري وخصوصا الشباب من بطش وعدوان منذ سنه 2004 وينتهي الفيلم بتأكيد ان فكره ومباديء الثورة مستمره حتى تحقيق كل مطالبها.

والفيلم من بطوله عدد كبير من الشباب منهم حنان مطاوع وهنا شيحة وغرام سعد  وعمرو ممدوح واحمد عبد الله محمود واحمد وفيق ويعتبر الفيلم اول فيلم طويل لمدير التصوير تامر جوزيف حيث انه كان يصور مع المخرح  يوسف شاهين ويعتبر الفيلم اول تجربه فيلم طويل له.

ويذكر ان المخرج أحمد عاطف كان منذ سنه 2008 يقوم بمحاولات لكتابه فيلم  عن المدونين المصريين وكانت نوراه نجم تساعده ولكن بعد انشغالها فالثوره  قام بكتابه النص لمفردة والفيلم انتاج المخرج احمد عاطف بجانب جزا من الانتاج لوزراه الثقافه المصرية.

حيث اشار عاطف باقتناعه التام بدور الشباب الفعال في تغيير الاوطان حيث انهم  يتواجدون في كل مجال بدايه من المدونيين والكتاب الشباب والروائيين والصحافيين الى السينما ونهاية بكل طلاب مصري صاحب فكره حيث ان الشباب هم اعمده السياسة وبهم سيصنع التاريخ الجديد”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *